تعليم

ما هو علم البلاغة

ما هو علم البلاغة

اللغة العربية لغة القرآن الكريم وأكثر لغات العالم فصاحةً وأصالةً وجمالًا، فكان حري بها أن تشتمل على مجموعة من العلوم التي تُعين على فهمها وتذوُّق معانيها كما تُحافظ على القواعد الأصيلة لهذه اللغة بعيدة عن أي تشويه أو تحريف. فنجد من بين علومها علم النحو وعلم الصرف وعلم العروض، بالإضافة إلى علم البلاغة الذي سوف نتحدَّث عنه فيما يلي.

 

ما هو علم البلاغة

تُشتَق كلمة البلاغة لُغويًّا من الفعل بَلَغ بمعنى وصل أو انتهى، ويُقال بلغ بلوغًا وبلاغًا فهو بالغ. أما علم البلاغة فيعني حسن البيان وقوة التأثير، وعرَّفها علماؤها بأنها مُطابقة الكلام الفصيح لمقتضى الحال، كما قيل أن البلاغة هي علم المعاني والبيان والبديع. وهو ما يعني أن البلاغة هي علم قائم على أساس كيفية توصيل المعنى إلى قلب المتلقي بأفصح الألفاظ وأقصر الطرق.

 

تاريخ علم البلاغة

اتسم العرب منذ القِدَم بالفصاحة والبلاغة، فكان تذوقهم للغتهم وبراعتهم في التعبير بها أمرًا فطريًّا وجدوا أنفسهم عليه وتميزوا به وبرعوا فيه، ثم نزل القرآن الكريم ففاق حدود الإبداع وبلغ من الفصاحة والبلاغة ذروتها، مما حتَّم وضع قواعد لعلم البلاغة، يُمكن على أساسها فهم معاني القرآن الكريم دونما خلط أو لُبس. ومن ثَمَّ أخذ علماء اللغة وعاشقوها في تأليف الكتاب تلو الآخر، فكان أشهرها كتاب “البديع” لعبد الله بن المعتز، وكتاب “أسرار البلاغة” لعبد القاهر الجرجاني، وكتاب “نهاية الإيجاز في دراية الإعجاز” لفخر الدين الرازي.

 

أقسام علم البلاغة

من خلال تعريف البلاغة السابق ذكره يُمكن تقسيم ذلك العلم إلى أقسام ثلاثة هي:

  • علم المعاني: هو العلم الذي يهتم بحالة اللفظ الذي يُمكنه أن يُطابق بها مُقتضى الحال.
  • علم البيان: هو العلم الذي يهتم بإمكانية ورود المعنى الواحد بأكثر من طريقة واضحة.
  • علم البديع: هو العلم الذي يهتم بكيفية تحسين الكلام مع مراعاة وضوح دلالته ومطابقته لمقتضى الحال.

 

أهمية علم البلاغة

لعلم البلاغة أهمية كبيرة يُمكن تلخيصها كالآتي:

  • يُساعد على فهم معاني القرآن الكريم واستيعاب أوجه الإعجاز فيه، كما يُعين على فهم الأحاديث النبوية بما تتميَّز به من فصاحة لغوية.
  • يُساعد الأدباء والشعراء على الإبداع في توصيل المعاني دون التخلي عن فصاحة اللغة.
  • يُساعد قارئي الفنون الأدبية على تذوق معانيها وفهم مقاصدها.
  • يُساعد النقاد على الحكم على النصوص الأدبية ومعانيها وتراكيبها على أسس علمية سليمة.

 

 
السابق
أضرار المورينجا
التالي
خطوات إعداد الميزانية

اترك تعليقاً