الأسرة والمجتمع

ما هي الحقوق السياسية

تُعد الحقوق السياسية من أسمى وأهم حقوق الإنسان؛ لذا تناولتها الكثير من الاتفاقيات، و الدساتير، والمعاهدات الدولية. وتُعرف بأنها حقوق الفرد كعضو في جماعة سياسية، والتي تمنحه الحق في المساهمة في إدارة شئون وطنه مثل حق الانتخاب والترشيح؛ وبذلك فهي قاصرة على مواطني الدولة. كما يُشار إليها بأنها السلطات التي يمنحها القانون للمواطن للمشاركة في الحياة السياسية تبعًا لدستور الدولة.

 

خصائص الحقوق السياسية

تتسم الحقوق السياسية بالعديد من الصفات تتضمن منحها لمواطني الدولة فقط، ووجود مسؤوليات مُقابلة لها يجب على المواطن أدائها، وأنها حقوق غير مالية، وغير قابلة للتوريث، ولا تسقط بالتقادم، وتتبع دستور الدولة، ويحصل عليها المواطن في حالة توافر الشروط التى يحددها قانون دولته كبلوغ عُمر مُحدد.


أنواع الحقوق السياسية

أولًا: الحق في الانتخاب

يُمثل تجسيدًا لمبادئ الشورى والديموقراطية. ويتمتع به المواطن بداية من عُمر 18 سنة، بحيث يُشارك بصوت واحد فقط في كل انتخاب، ولا يجوز إكراه المواطن على المُشاركة في الانتخاب أو إجباره على تغيير رغبته.

وقد أشار العهد الدولي الصادر في 16/12/1966 أن لكل مواطن الحق في المشاركة في الحياة العامة بطريقة مباشرة أو بواسطة مُمثلين مُختارين بحرية وأن تُجرى الإنتخابات بطريقة دورية أصلية وعامة بالاقتراع السري. كما نص الإعلان العالمي لحقوق الإنسان أن لكل فرد الحق في إدارة الشئون العامة مُباشرةً أو من خلال مُمثلين مُختارين إختيارًا حرًا.

 

ثانيًا: الحق في الترشيح

يُعتبر أصدق المقاييس لتحديد مدى تطبيق الدول لمبادىء الديمقراطية، فمن حق المواطن الترشح للانتخاب بشرط ايفائه لشروط الترشح كبلوغ الحد الأدنى للسن القانوني للترشح، والتمتع بحسن السير والسلوك، وعدم الترشح في أكثر من قائمة إنتخابية. ويجب عدم استثناء أي مواطن لأسباب تمييزية مثل: مستوى التعليم أو مكان الإقامة.

 

ثالثًا: الحق في تولي المناصب العامة

يكفل الدستور والقانون الحق للمواطن في تولي منصب عام عند توافر شروط الإلتحاق بهذا المنصب لدى الشخص بدون احتكار الوظائف لفئات خاصة من المجتمع تبعًا للجنس، أو اللون، أو الدين، أو الفكر.

 

رابعًا: حرية التعبير عن الرأي

يحق لكل مواطن التعبير عن رأيه بشتى الطرق كالتحدث، أو الكتابة، أو الأساليب الفنية بدون الخضوع لرقابة أو قوانين حكومية؛ حيث يشمل هذا النوع عددًا من الحريات كحرية العبادة، وحرية الصحافة، وحرية التظاهر السلمي. وقد نصت المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على أن لكل إنسان الحق في اعتناق آراء، والتعبير عنها، ومُشاركتها مع الآخرين دون مُضايقة بشرط الالتزام بقوانين الدولة واحترام حقوق الآخرين.

 
السابق
فوائد زيت الخردل للعظام
التالي
قصور الغدة الكظرية

اترك تعليقاً