سؤال وجواب

ما هي الدهون الثلاثية

ما هي الدهون الثلاثية

ما هي الدهون الثلاثية

الدهون الثلاثية أو ثلاثي غليسريد الدم (بالإنجليزية: Triglycerides) هي أحد أنواع الدهون الموجودة في الدم، والتي تنتج عن تناول الإنسان بعض السعرات الحرارية الزائدة عن حاجته الوقتية، مما يؤدي إلى تخزين تلك السعرات على هيئة دهون ثلاثية في الخلايا الدهنية، ليقوم الجسم بالاستفادة منها عند حاجته للمزيد من الطاقة.

 

كيف تتكون الدهون الثلاثية

تتكون الدهون الثلاثية في الجسم عند تناول سعرات حرارية إضافية، سواء كان مصدرها الدهون غير المشبعة أو الدهون المشبعة أو حتى الدهون المتحولة، كما أن السعرات الناتجة عن تناول الكربوهيدرات والسكريات تتحول أيضًا إلى دهون ثلاثية في حالة عدم الاستهلاك الفوري لها. ومن ثَم يُمكن القول أن تناول أي من الدهون الصحية أو الضارة يُسهم في تكون الدهون الثلاثية، إلا أن الدهون الضارة (المشبعة والمتحولة) تُساعد على رفع نسبة الدهون الثلاثية بشكل أكبر مما تفعله الدهون الصحية (غير المشبعة).

 

كيف تنطلق الدهون الثلاثية في الدم

يحتاج الجسم الدهون الثلاثية لإنتاج الطاقة، كما يحتاج إلى الكوليسترول (النافع) لتصنيع الهرمونات وتكوين أغشية خلايا الجسم وغيرها. إلا أن كلًّا من الدهون الثلاثية والكوليستول في صورتهما الأولية لا يمتزجان بالدم، ومن ثم لا يُمكنهما الانطلاق عبر الأوعية الدموية؛ لذا يقوم الكبد بإطلاق مجموعات من البروتينات تُسمى دهنبروتينات أو بروتينات شحمية، يُمكنها حمل الدهون الثلاثية والكوليسترول عبر الدم.

 

مخاطر الدهون الثلاثية

تبدأ مخاطر الدُّهون الثُّلاثية في الظهور فور زيادتها عن الحد المسموح به، وتتمثل تلك المخاطر في:

  • تؤدي إلى الإصابة بالسمنة.
  • قد تُزيد من فرص الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني.
  • قد تتراكم على جدُر الشرايين مما يؤدي إلى تصلبها ويزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • كما قد يؤدي الارتفاع المبالغ فيه للدهون الثلاثية إلى الإصابة بالتهاب البنكرياس الحاد، وأمراض الكلى والكبد، وقصور الغدة الدرقية.

 

النسبة الطبيعية للدهون الثلاثية

يحتاج الجسم إلى نسبة مُعينة من الدهون الثلاثية، ومن ثم يُمكن تصنيف معدلات هذا النوع من الدهون في جسم الإنسان البالغ كالتالي:

  • طبيعية: أقل من 150 ملليجرام لكل ديسيلتر.
  • ارتفاع طفيف: تتراوح من 150 إلى 199 ملليجرام لكل ديسيلتر.
  • مرتفعة: من 200 إلى 499 ملليجرام لكل ديسيلتر.
  • مرتفعة جدًّا: أعلى من 500 ملليجرام لكل ديسيلتر.

 

علاج ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية

تحتاج الدهون الثلاثية إلى علاج إذا كانت نسبتها في الدم مرتفعة أو مرتفعة جدًّا، وهو ما يُمكن معرفته من خلال عمل تحليل دم، مع الأخذ في الاعتبار أن تلك النسبة قد تتأثر بوقت تناول الطعام أو شرب الحكوليات أو تعاطي حبوب منع الحمل، كما قد تختلف من وقت لآخر على مدار اليوم. وعلى الرغم من خطورة الارتفاع المبالغ فيه للدهون الثلاثية إلا أن السيطرة عليها أمرًا ممكنًا من خلال:

  • العادات الغذائية: إذ يُمكن خفض معدل الدهون في الجسم عن طريق الحد من تناول السكريات والكربوهيدرات سريعة الامتصاص، واستبدال الدهون المشبعة بالدهون غير المشبعة الموجودة في الزيوت النباتية والمكسرات والأسماك.
  • الأنشطة الرياضية: فلا شك أن ممارسة الأنشطة الرياضية بانتظام يحتاج إلى المزيد من الطاقة، مما يؤدي إلى استهلاك نسبة أعلى من الدهون المختزنة داخل الجسم.
  • الأدوية العلاجية: في حالة عدم نجاح الطرق الطبيعية في السيطرة على نسبة الدهون الثلاثية، يلجأ الطبيب إلى وصف بعض الأدوية مثل تلك التي تحتوي على النياسين (Niacin) أو الستاتينز (Statins) وغيرها، إلا أن تلك الأدوية يجب أن تُؤخَذ تحت إشراف طبي وبجرعات مُحددة، مع مراعاة احتمالية تفاعلها مع بعض الأدوية الأخرى.

 

 
السابق
أنواع البصل
التالي
طريقة فرد الشعر للرجال

اترك تعليقاً