الأسرة والمجتمع

ما هي العادات والتقاليد

العادات هي سُلوكيات مُتكررة ولها نوعان هما العادات الفَردية، والعادات الإجتماعية والتي تَتشابه مع التَقاليد. فالتقاليد هي عادات إجتماعية تَم توارثها بين الأجيال المُتعاقبة في جَماعة بَشرية مُحددة، لذا فكلاهما يَختلفان من مُجتمع لآخر، وتَتغيران بتغير المُجتمع سَلبيًا أو إيجابيًا. كما أنهما يُمثلان الأسلوب المُتبع إجتماعيًا لدى أُمة أو شعب مُعين. ويُعرّفان بأنهما قوانين اجتماعية تٌشكل نوعًا من الترابط المُجتمعي، ويتبعها أكثر المُجتمع إعتقادًا بها، أو تَقليدًا للآخرين كأحد أنواع سُلوكيات التأقلُم مع المُجتمع، وتَجنُبًا للصِراع الفِكري.

 

خصائص العادات والتقاليد

  • التلقائية: حيث يتكونا بصورة غير واعية من المُجتمع.
  • الإلزام: يَشُعر أكثر أفراد الجماعة الإجتماعية بضرورة الإلتزام باتباعهما للتكيف مع المجتمع، أو للشُعور بأهميتهما.
  • النسبية: تَختلف العَادات والتقاليد من مُجتمع لآخر، ومن زَمن لآخر.

 

نَشأة العادات والتقاليد

تَرجع نشأة العادات والتقاليد إلى احتياجات المُجموعات البشرية، وحاجتهم لإيجاد وسائل لإشباعها تتوافق مع ثَقافتهم، واعتقاداتهم، والموارد المُتاحة لهم، ويتم التَوصل لهذة الوسائل بمُحاولات يَغلب عليها الطابع العَشوائي حتى يتم التوصل لأساليب مُلائمة بالنسبة لهم، ويتم تِكرارها، واتباعها لا شُعوريًا كَقوانين تُنظم سُلوك المُجتمع، وتَتوارثها الأجيال المُتعاقبة.

 

رَوافد العادات والتقاليد

الشَعائر: هي مُمارسات جَماعية تحدُث وفق قوانين وقواعد المَجموعة لتحقيق أهداف مُحددة، ويَجب تِكرارها بدون أي تَغيير في الأسلوب، وترتبط الشَعائر عادة بالدين لذا تتصِف بالقُدسية.

الرُموز: تُمثل السُلوكيات اليومية الشائعة، فهي وسيلة للاتصال بين المَجموعة وتَعمل على تَراكُم التُراث، وتَنميتة، وتطوير الثَقافة. كما أنها سُلوكيات صَعبة الفَهم والتأقلُم بالنسبة للأشخاص الغُرباء عن المجموعة لأنها سُلوكيات تَستمد قيمتها، ومعناها من الأشخاص المُمارسين لها.

الاحتفالات: هي مُمارسات إجتماعية تَتسم بالطَابع الرسمي وتُعبر عن مَشاعر المَجموعة، وتَلتقي فيها الشَعائر، والرُموز، والطُقوس.

 

وَظائف العادات والتقاليد

  • الوظيفة الإرشادية: عن طريقة إرشاد الفَرد لكيفية التَأقلم مع مُجتمعه.
  • الوظيفة الجمالية: بتوضيح السُلوكيات المَقبولة، والمَرفوضة وفق جمالها، أو قُبحها سُلوكيًا بالنسبة للمَجموعة.
  • الوظيفة التَنبُئية: بتوفير فُرص للتنبؤ بسُلوك الأفراد في المَواقف المُختلفة.
  • الوظيفة التَنظيمية: بإضافة قوانين اجتماعية لضَبط التواصُل بين أفراد المَجموعة.
 
السابق
طريقة استعادة محادثات الواتس اب
التالي
أشهى وصفات المطبخ الهندي

اترك تعليقاً