تمارين رياضية

ما هي تمارين الآيروبيك

تمارين الآيروبيك أو التمارين الهوائيَّة، هي أكثر التمارين الرياضيَّة مُتعة وإثارة، كما أنها تتميز بفوائدها الجمة للجسم، ويُمكن تعريفها باعتبارها أي تمرين رياضي يُزيد من مُعدَّل ضربات القلب، ويُحرِّك أكثر من عضلة في آن واحد. وقد يعتقد البعض أنها تقتصر على مجموعة الحركات الإيقاعية التي تُمارَس بشكل جماعي، لكن الحقيقة أنَّها تشتمل على العديد من أنواع التمارين الأخرى.

 

أمثلة على تمارين الآيروبيك

لا تقتصر التمارين الهوائية على نمط واحد من الحركات أو نوع واحد من الرياضة، وإنما تشمل مجموعة من الرياضات الخفيفة والممتعة، التي تُمكنك من التنويع فيما بينها، لتجني أكبر قدر ممكن من فوائد هذه التمارين الريَّاضية دون أن تُصاب بالملل. ومن أمثلتها ما يلي:

  • حركات إيقاعية تُشبه الرَّقص.
  • ممارسة الجري.
  • ركوب الدراجات سواء المُتحرِّكة أو الثابتة.
  • التزلُّج على الجليد.
  • ممارسة التمارين المائية مثل السباحة وغيرها.
  • تمارين الضغط.
  • كما يُمكن اعتبار القيام بالأعمال المنزلية بحركات ذات إيقاع سريع نوع من أنواع التمارين الهوائيَّة.

 

فوائد ممارسة تمارين الآيروبيك

يَصف الكثيرون، ممن اعتادوا ممارسة تمارين الآيروبيك ولمسوا فوائدها، هذه الرياضة باعتبارها الوصفة السحريَّة لحياة طويلة وسعيدة، فهي تُحسِّن صحة الجسم من نواحٍ مُختلفة، إلى جانب الفوائد النفسيَّة التي تنتج عن الانتظام في ممارستها، ومن ضمن فوائدها ما يلي:

  • تعتبر من أفضل وأسرع الطرق للحصول على وزن مثالي وقوام ممشوق.
  • تُحافظ على صحة القلب وتعمل على حمايته من الأمراض المُختلفة.
  • تُساعد الجسم على التخلُّص من الكوليسترول الضار، الذي يتجمَّع داخل أوردة وشرايين الجسم، بسبب اتِّباع العادات الغذائيَّة الخاطئة.
  • تُزيد من مُعدل التنفَّس، مما يُحسن من أداء الرئتين، ويعمل على تقويتهما.
  • تُعالج ضغط الدم المُرتفع، وتقي من الإصابة به.
  • تَعمل بشكل فَعَّال على تقليل مُحيط الخصر، مما يُساعد في ضبط مُعدلات سكر الدم لدى مرضى السكَّر.
  • تُزيد من اللياقة البدنيَّة للجسم، وتحمي المفاصل من التيبس.
  • تعمل على تنشيط الدورة الدمويَّة، مما يُساعد أجهزة وأعضاء الجسم على القيام بوظائفها بكفاءة.
  • تُزيد من نشاط الجسم بشكل عام، وتُحسِّن من قدرته على التحمل.
  • تعمل على تقوية جهاز المناعة، مما يقي الجسم من الإصابة السريعة بالأمراض المُعديَّة.
  • تُساعد على التخلُّص من الأرق، والاستسلام لنوم هادئ أثناء الليل.
  • تُزيد من إنتاج المخ للإندورفينات، التي تعمل على تسكين الألم وتحسين الحالة المزاجيَّة وتخفيف أعراض الاكتئاب.
 
السابق
مجالات إدارة الأعمال
التالي
أين تقع جزر القمر

تعليقان

أضف تعليقا

  1. محمد قال:

    اتمنى لكم التوفيق والنجاح ..
    واطلب منكم من بعد إنكم .. التنويع في مجال الصحة والادوية البديلة وشكرا :
    اخوكم محمد

    1. Mosbah قال:

      شكرًا جزيلًا أستاذ محمد، لدينا بالفعل مجموعة منوعة من المواضيع المتعلقة بالصحة والطب البديل في أقسام الصحة
      كما نعدك بتوفير المزيد من المواضيع الشيقة الفترة المقبلة، تابعنا للحصول على جديدنا

اترك تعليقاً