عملات

ما هي عملة إندونيسيا

عملة إندونيسيا

إندونيسيا هي دولة تقع في جنوب شرق آسيا، وتتكون من أكثر من سبعة عشر ألف جزيرة تقع بين المحيطين الهادئ والهندي، وهي رابع دولة من حيث عدد السكان، كما أن أغلب قاطنيها من المسلمين. عاصمة إندونيسيا هي جاكرتا، وتعتبر جزيرة جاوة التي يعيش عليها أكثر من نصف سكان إندونيسيا هي أكبر جزيرة مأهولة في العالم. أما عن عملة إندونيسيا فهي الروبية الإندونيسية، والتي تصنف من بين أقل العملات قيمة في العالم.

 

تاريخ عملة إندونيسيا

يمكن إرجاع أول استخدام للعملة في إندونيسيا إلى القرن التاسع، خلال فترة حكم شيلندرا، وشيلندرا مشتقة من كلمات اللغة السنسكريتية Śaila و Indra مجتمعة، وتعني Sailendra أي “ملك الجبل”، وهي اسم سلالة هندية شهيرة ظهرت في جاوة خلال القرن الثامن، وكان بعهدها نهضة ثقافية واضحة.

عاشت سلالة شيلندرا على سهل كيدو في جاوة الوسطى مع معالمهم البوذية الشهيرة، واحدة منها هي ستوبا بوروبودور الضخمة، التي أصبحت الآن إحدى مواقع التراث العالمي لليونسكو. حكمت شيلندرا مساحات شاسعة من المناطق البحرية في جنوب شرق آسيا، إلا أنها كانت تعتمد أيضًا على المساعي الزراعية، عن طريق زراعة الأرز المكثفة في سهل كيدو. وكانت العملة آنذاك على شكل عملات ذهبية وفضية تحمل صورة زهرة خشب الصندل. كما استخدم التجار في المنطقة أيضًا سلاسل من الخرزات التي صنعتها إمبراطورية سريفيجايا كوحدة للتبادل. وفي القرن الثالث عشر، أدخل التجار الصينيون العملات النحاسية إلى جزر إندونيسيا

بعد ذلك، أنتج الإندونيسيون عملات قصدير وصفيح مستوحاة من عملات النحاس الصينية والتي كانتت تتميز بثقب من المنتصف. وكان وصول الأوروبيين في القرن الخامس عشر بمثابة عصر جديد للعملة في إندونيسيا؛ حيث قدم الهولنديون الذين استعمروا إندونيسيا عملات فضية وذهبية، يشار إليها باسم الغولدين.

في عام 1752م، صدرت أول الأوراق النقدية في إندونيسيا، ولكن الأوراق النقدية الصادرة فقدت بسرعة قيمتها لأنها كانت تفتقر إلى الدعم، وعندما غزا اليابانيون إندونيسيا التي كانت تسيطر عليها هولندا عام 1942م، أحضروا إمداداتهم الخاصة من العملة المغطاة بالذهب. وقد أدى ذلك إلى زيادة المعروض من الأموال في إندونيسيا، وزاد معدل التضخم بشكل ملحوظ. واستمرت معدلات التضخم المرتفعة في خفض اقتصاد إندونيسيا حتى بعد الحرب العالمية الثانية، فتقهقرت عملة إندونيسيا أكثر وأكثر.

 

ما هي عملة إندونيسيا

اتخذت إندونيسيا بنك نيجارا إندونيسيا كبنك مركزي لها في 5 يوليو 1946. وفي أكتوبر من ذلك العام، أصدر البنك أول عملة رسمية لإندونيسيا، يشار إليها بالروبية. خضعت الروبية لعدة عمليات إعادة تقييم بسبب التضخم الهائل في البلاد. حاليًا، تتوفر العملات المعدنية في فئات بين 100 و 1000 روبية. أما الأوراق النقدية فتأتي في فئات بين 1000 و 100،000 روبية. وقد أسهمت التحديات المالية والديون الضخمة في البلاد في انخفاض قيمة الروبية الإندونيسية.

 

المتاعب المالية في آسيا

اجتاحت آسيا موجة من الكساد المالي بين عامي 1997 و 1999، والتي بدأت في تايلاند. وعندما فشلت في الحفاظ على سعر صرف عملتها بالدولار ليصبح الدولار الأمريكي الواحد يساوي 25 بات تايلاندي. فتركت تايلاند عملتها للتجارة بحرية بعد فشل محاولات السيطرة عليها.

وهنا اتخذت إندونيسيا تدابير للدفاع عن عملتها من خلال توسيع حدود سعر الصرف. وقد أدى هذا الإجراء إلى حالة من الذعر بين المستثمرين وتخلى المواطنون عن الروبية لصالح العملات الأجنبية. في وقت لاحق، سرعان ما ذهبت قيمة عملة إندونيسيا في دوامة هبوط. ولكن تدخل صندوق النقد الدولي (IMF) أدى إلى تحقيق الاستقرار في الروبية الإندونيسية، وإن كان ذلك لفترة وجيزة فقط. فقد أزال الفساد المنتشر من قبل المسؤولين الحكوميين الجهود التي بذلها صندوق النقد الدولي، مما أدى إلى مزيد من الخسائر في قيمة الروبية.

 

حدود الروبية الإندونيسية

نتيجة للأزمة المالية في عامي 1997م و 1998م، عانت عملة إندونيسيا من خسارة ضخمة ولم تنتعش بعد. ففي الأسواق المالية اليوم، يقدر سعر صرف الروبية بالدولار بمبلغ 14,080 روبية مقابل دولار واحد. لهذا تعتبر الروبية الإندونيسية من بين أقل العملات قيمة في العالم، ويعتبر معظم المستثمرين أنها عملة غير مستقرة.

 
السابق
العالم مصطفى السيد
التالي
طريقة إشعال الفحم بسرعة

اترك تعليقاً