عملات

ما هي عملة صربيا

ما هي عملة صربيا

صربيا التي تُعرَف رسميًّا بجمهورية صربيا هي دولة أوروبية ذات تاريخ حافل، شهدت أراضيها العديد من التطورات والأحداث منذ ما يزيد عن 8000 سنة، حتى استقرت الأوضاع بها مؤخَّرًا فحازت على عضوية الأمم المتحدة ومجلس أوروبا ومنظمة التعاون الاقتصادي وغيرها، كما أنها صاحبة السجل الأعلى لاقتصاد الدخل فوق المتوسط بين الدول الحرة في منطقتها، ويُعَد إصدار عملة صربيا أحد أبرز الأحداث التي مرت بها مع بدايات هذا القرن.

 

أين تقع صربيا

تقع جمهورية صربيا في منطقة متوسطة بين وسط أوروبا وجنوب شرقها، بحيث تغطي الجزء الجنوبي من سهل بانونيا وشبه جزيرة البلقان. وقد فرض موقع صربيا عليها أن تفتقر حدودها إلى السواحل؛ إذ تحدها المجر شمالًا، ومقدونيا جنوبًا، ورومانيا وبلغاريا شرقًا، وكرواتيا والبوسنة والهرسك والجبل الأسود غربًا، كما أنها تمتلك حدودًا مع جمهورية كوسوفو (المُعترَف بها جزئيًّا). والجدير بالذكر أن صربيا تضم أكبر مدينة في جنوب شرق أوروبا، كما تُعَد واحدة من أقدم المدن الأوروبية، وهي مدينة بلغراد التي تتخذها الجمهورية الصربية عاصمة لها.

 

السكان في صربيا

وفقًا لإحصائيات عام 2018م، بلغ عدد سكان جمهورية صربيا حوالي 7.001.444 نسمة على مساحة تُقدَّر بحوالي 88.361 كيلومتر مربع، بكثافة سُكانية حوالي 92.8 نسمة للكيلو متر مربع. يُسمى سُكان صربيا صربيين، ويتحدثون اللغة الصربية. أما الديانة، فمعظمهم مسيحيون أرثوذكس بالإضافة إلى بعض الكاثوليك وأقلية من المسلمين. ويتمتع المجتمع الصربي بمستوى ثقافي مرتفع ويحظون بتعليم جيد، بنسبة أمية لا تتعدَّى 2 % وفقًا لما ورد من إحصائيات عام 2011م.

 

ما هي عملة صربيا

عملة صربيا هي الدينار الصربي الذي صدر تحت إشراف البنك المركزي الصربي عام 2003م ليحل محل الدينار اليوغسلافي. يتكون الدينار الصربي من 100 بارا، ويُرمَز له بالرمز RSD. ويُقدَّر سعره اليوم مقابل الدولار الأمريكي بـ 0.0095 دولار أمريكي؛ أي أن الدولار الأمريكي الواحد يُساوي 105.3037 دينار صربي.

 

اقتصاد صربيا

عاشت صربيا حالة من النمو الاقتصادي القوي، إلا أن ذلك النمو لم يدُم لأكثر من 8 سنوات، تأثرت بعدها صربيا بالأزمة الاقتصادية العالمية، الأمر الذي لم يُدخلها في حالة ركود اقتصادي فحسب، بل أدى إلى تراجع الاقتصاد أو نموه سلبًا بنسبة -3 % عام 2009م، واستمر ذلك النمو السلبي مع قليل من التحسن ليصل حوالي -1.7 % عام 2012م، مما تسبب في تضاعف الدين العام خلا 4 سنوات فقط من هذه الأزمة. ويَعتمد الاقتصاد الصربي على قطاع الخدمات نسبة تصل إلى 63.8 % من الناتج المحلي، يليه قطاع الصناعة بنسبة 23.5 %، ثم الزراعة بنسبة 12.7 %. ولا يُمكن إغفال دور السياحة في الاقتصاد الصربي، والتي بدأت في الازدهار عقب انتهاء الحرب اليوغسلافية الأهلية وانتشار الهدوء والأمان في المنطقة. وقد استهدف السياح الريف الصربي بطبيعته الساحرة، كما جذبت ينابيع الماء الساخنة الكثير من السياح فيما يُعرَف بالسياحة العلاجية.

 

 
السابق
أضرار العلاج بالأوزون
التالي
أعراض داء الفيل

اترك تعليقاً