أمراض القلب والشرايين

ما هي عملية القسطرة القلبية

ما هي عملية القسطرة القلبية

عملية القسطرة القلبية أو قثطرة القلب كما تُسمى تصوير الأشعة التاجية، هي واحدة من الإجراءات الطبية الشائعة التي تهدف إلى تشخيص مجموعة من أمراض القلب والشرايين بشكل دقيق وعلاج بعضها، عن طريق إدخال أنبوب رفيع من خلال فتحة صغيرة جدًّا في الفخذ أو الذراع أو الرقبة، ليمر عبر الأوعية الدموية واصلًا إلى القلب.

 

أسباب عملية القسطرة القلبية

يطلب الطبيب عادةً خضوع المريض لقثطرة القلب لسبب أو أكثر من الأسباب الآتية:

  • فحص صمامات القلب، وتقييم كفاءة عضلته.
  • الكشف عن الشرايين المسدودة، وتحديد درجة انسدادها بدقة.
  • عمل بالون أو دعامة للشريان المسدود بهدف توسعته.
  • البحث عن أية عيوب خلقية في صمامات القلب أو بين حجراته.
  • قياس نسبة الأكسجين الموجود بحجرات القلب.
  • أخذ خزعة من نسيج القلب لفحصها بدقة تحت المجهر.

 

تجهيز المريض لعملية القسطرة القلبية

  • إلمام الطبيب بجميع ما يتناوله المريض من أدوية، وعدم إجراء أي تغييرات في تلك الأدوية أو جرعاتها دون استشارته.
  • إجراء مجموعة من الفحوصات والتحاليل وقياس ضغط الدم.
  • الامتناع عن تناول الطعام لمدة أربع ساعات على الأقل قبل إجراء القسطرة.
  • الحرص على الاسترخاء قبل وأثناء إجراء عملية القسطرة.
  • إذا كان المريض يضع طقم أسنان أو يرتدي أية مجوهرات يجب التخلص منها أولًا.

 

كيف تتم عملية القسطرة القلبية

  • في غالبية الأحيان، لا يتطلب هذا الإجراء التخدير الكلي للمريض، وإنما يُكتفى بتخدير مكان إدخال الأنبوب موضعيًّا، مع إعطاء المريض بعض المهدئات.
  • يقوم الطبيب بإدخال أنبوب رفيع وطويل من خال فتحة صغيرة جدًّا، إما في الفخذ أو في الذراع أو الرقبة، ليمر الأنبوب عبر الأوعية الدموية للمريض، حتى يصل إلى القلب.
  • بعد وصول القسطرة (الأنبوب) إلى مكانها، يحقن الطبيب صبغة معينة، ليتمكن من أخذ صورة إشعاعية دقيقة للقلب، يُمكنه من خلالها تحديد ما إذا كان المريض يُعاني من مشاكل في القلب أو في الشرايين، كالانسداد وخلافه.
  • إلى جانب الفائدة التشخيصية للقسطرة، فهي تُستخدم لعلاج بعض حالات انسداد الشرايين، عن طريق وضع بالون أو دعامة لتوسيع مسار الشريان، وتحسين عملية تدفق الدم من خلاله.
  • تستغرق القسطرة التشخيصية للقلب حوالي نصف ساعة، أما العلاجية فتستغرق ساعة أو أكثر قليلًا.

 

مضاعفات عملية القسطرة القلبية

يتميَّز هذا الإجراء بقدر عالي من الأمان حتى مع كِبار السن، إلا أن هناك مجموعة من المُضاعفات المُحتمل حدوثها، والتي يجب معها الإسراع باستشارة الطبيب، هي:

  • وجود تورم أو احمرار أو ألم شديد في مكان دخول القسطرة أو حولها.
  • عدم التئام جرح القسطرة، وحدوث أي نزف من موضع دخولها.
  • برودة القدمين أو تغيُّر لونهما إلى اللون الأزرق.
  • في حالات نادرة جدًّا قد يُصاب المريض بجلطة في القلب أو الدماغ.

 

 
السابق
فوائد التبرع بالدم
التالي
عملية القلب المفتوح

اترك تعليقاً