أحكام الشريعة الإسلامية

متى فرض صوم رمضان

متى فرض صوم رمضان

صوم رمضان هو أحد أركان الإسلام الخمسة التي لا يتم إسلام المرء إلا بها، وقد شرّعه الله سبحانه وتعالى حتى يزرع وازع في الإنسان لإدراك حاجات الضعفاء والمساكين والإحساس بهم، وتذوق قوارض الجوع والعطش، فعن طريق الصيام تلين النفس ويتهذب الخُلق مما يسهل بذل الصدقات. كما أن الصيام هو أحد العبادات التي إختصها الله سبحانه وتعالى لنفسه فلم يُعبد أحد غير الله تعالى به، كما أن الصوم بعيد عن الرياء لخفائه بخلاف غيره من العبادات الظاهرة، علاوة على عظم فضله وكثرة ثوابه؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (قال الله عز وجل: كل عمل ابن آدم له إلا الصيام؛ فإنه لي وأنا أجزي به، والصيام جنّة، وإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث، ولا يصخب، فإن سابّه أحد أو قاتله فليقل: إني امرؤ صائم، والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، للصائم فرحتان يفرحهما: إذا أفطر فرح، وإذا لقي ربه فرح بصومه) رواه البخاري ومسلم.

 

متى فرض صوم رمضان

أوجب الله صيام رمضان على الأمة الإسلامية في شهر شعبان من السنة الثانية للهجرة وقبل غزوة بدر، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل ذلك يصوم ثلاثة أيام من كل شهر، وقد صام صلى الله عليه وسلم تسعة رمضانات في تسع سنين. جدير بالذكر أن المسلمون قبل فرض صيام رمضان كانوا يصومون عدة أيام متفرقة مثل صيام يوم عاشوراء وصيام الأيام البيض، كما كانت الشعوب قبل الإسلام تصوم هي الأخرى ولكن ليس بالشكل الحالي المتعارف عليه، والدليل على ذلك قول الله سبحانه وتعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} البقرة: 183.

 

شروط وجوب الصوم

فرض الله سبحانه وتعالى صوم رمضان على المسلم فقط، ولكن يجب أن تتوافر فيه بعض الشروط حتى يصبح صومه مقبولاً ومن أهم هذه الشروط ما يلي:

  • البلوغ: فلا يصح صيام الطفل حتى يبلغ.
  • العقل: فلا يجب صيام المجنون حتى يعود عن جنونه.
  • الإقامة: فيجوز للمسافر الإفطار وقت سفره، على أن يقوم بالقضاء فيما بعد.
  • القدرة على الصوم: فيجوز للعاجز غير القادر على الصيام أن يُفطر ويجب عليه القضاء.
  • الخلو من الموانع: لا يصح صوم المرأة الحائض والنفساء ويجب عليها القضاء بعد رمضان.

 

فضل شهر رمضان

  • شهر رمضان هو شهر المغفرة والخير ففيه أنزل القرآن الكريم إذ قال تعالى: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ).
  • صوم رمضان ركن من أركان الإسلام الخمسة كما ذكرهم النبي صلى الله عليه وسلم: (الشهادتين، وإقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت).
  • شهر رمضان فيه ليلة القدر وهي ليلة مباركة تساوي ألف شهر حيث قال الله تعالى: (ليْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ).
  • هذا الشهر تضاعف فيه الحسنات، وتغفر فيه الذنوب، وتقفل فيه أبواب النار، وتفتح أبواب الجنة كما تسلسل فيه الشياطين.
  • يساعد صوم رمضان الفرد على كبح شهواته والترفع عن النزوات ويسمو بأخلاقه.
  • يسهم الصيام في زيادة التقوى عند كل مسلم طبقاً لقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)، ويجعل الفرد دائم الطاعة لله سبحانه وتعالى.
  • الصوم يمنح الإنسان الصحة ويقوي الجسد والمناعة، كما يعزز صحة الإنسان النفسية ويدعم الشخصية.
 
السابق
فوائد خبز النخالة وأضراره
التالي
طريقة عصير التمر هندي

اترك تعليقاً