الحمل والولادة

متى يجلس الطفل

متى يجلس الطفل

تُعتبر الأشهر الأولى من حياة الطفل من أهم أشهر حياته وأسرعها نموًّا وأكثرها تطورًا، ومن ثَم يعكف الوالدان على متابعة مراحل النمو الحركي للطفل بدايةً من رفع رأسه حتى يتمكن من السير بمفرده. وفي هذه الأثناء تظهر العديد من التساؤلات، فيكون أولها متى يجلس الطفل وهو من الأسئلة التي تستلزم إجابة واضحة ومحددة؛ تجنبًا لما يعتري الأمهات من قلق عند مقارنة الأطفال ببعضهم، وملاحظة ما بينهم من فروق واختلافات.

 

متى يجلس الطفل

يتدرج جلوس الطفل ضمن مجموعة المهارات الحركية التي يكتسبها خلال عامه الأول. ولا يُمكن أن يجلس الطفل قبل نمو عضلاته الخلفية، وقدرته على رفع رأسه دون الحاجة إلى مساعدة، وهو ما يتمكن الطفل الطبيعي من القيام به ما بين الشهر الرابع والتاسع.

ومن ثَمَّ لا يُمكن القول أن الطفل قد تأخَّر في الجلوس، وأنه بحاجة إلى الفحص الطبي، إلا في حالة تجاوزه الشهر التاسع دون أن يستطيع الجلوس بمفرده، ولو لبضع دقائق. وفي هذه الحالة يقوم الطبيب بفحصه ووصف ما ينقصه من فيتامينات وفق جرعات مُحددة تتناسب مع وزن الطفل واحتياجاته.

 

تدريب الطفل على الجلوس

يتطلب تدريب الطفل على الجلوس اتباع مجموعة من الخطوات:

  • قبل الشهر الرابع، يُمكن وضع الطفل على بطنه ليبدأ في رفع رأسه وتحريكها، مما يُقوي عضلات الرقبة والظهر.
  • عند ملاحظة تحكم الطفل في عضلات رقبته، يُمكن البدء في تدريبه على الجلوس لبضع دقائق يوميًّا مع الدعم بالوسادات من جميع الاتجاهات.
  • يُمكن بعد ذلك التخلي عن بعض الوسادات، في مقابل فتح أرجل الطفل إلى الحد الأقصى، ومساعدته ليدعم نفسه بيديه من الأمام كي لا يسقط على وجهه.
  • في البداية سوف يجلس الطفل بمفرده تمامًا لبضع دقائق، تتزايد تدريجيًّا يومًا بعد يوم.
  • يجب الانتباه إلى ضرورة البقاء أمام الطفل طوال فترة تدريبه على الجلوس.
  • كما يجب الحرص على أن يكون التدريب على الأرض، مع وضع أرضية مبطنة أسفل الطفل لحمايته.

 

ما يحتاجه الطفل ليجلس في الوقت الطبيعي

لكي ينمو طفلك حركيًّا وفق المنحنى الطبيعي للنمو، لا بد من الاهتمام  ببعض الأمور، مثل:

  • إرضاع الطفل بانتظام، والحرص على إشباعه سواء طبيعيًّا أو صناعيًّا، ويُفضَّل الحرص على الرضاعة الطبيعية قدر الإمكان.
  • تعرُّض الطفل لأشعة الشمس بشكل يومي، في الصباح الباكر أو قبل غروب الشمس، لمدة نصف ساعة تقريبًا، ليتمكن جسمه من إنتاج فيتامين د اللازم لامتصاص الكالسيوم ومن ثم بناء عظام وأسنان قوية.
  • المتابعة مع الطبيب بشكل دوري، وإعطاء الطفل الفيتامينات اللازمة له بالجرعات المناسبة، لكي ينمو بشكل صحي، مع مراعاة الفروق الفردية الطبيعية بين الأطفال.

 

الفروق الفردية الطبيعية بين الأطفال

يختلف الأطفال في مراحل التطور والنمو اختلافًا نسبيًّا غير مشروط، إلا أنَّ هناك بعض الأمور التي يُمكن أخذها في الاعتبار أثناء مراقبة تطور الطفل، منها:

  • يجلس الطفل الذكر في مُعظَم الأحيان قبل الأنثى، ويبدو أسرع منها في التطور الحركي بشكل عام. أما الأنثى فيُمكن ملاحظة تقدمها عنه في التطور اللغوي وقدرتها على نطق الكلمات.
  • الأطفال الخُدَّج أو المبتسرون يتأخرون عادةً عن الأطفال الذين اكتملت أشهر حملهم، ويكون تأخيرهم أمرًا طبيعيًّا، طالما لم يرَ الطبيب غير ذلك.
 
السابق
أسماء النار في القرآن الكريم
التالي
متى يتم توزيع الإرث

اترك تعليقاً