الحمل والولادة

مراحل الجنين في بطن أمه

تُمثل مراحل الجنين في بطن أمه رحلة مثيرة مفعمة بشغف الوالدين لمتابعة تلك الرحلة التي ستضيء حياتهما بطفلهما المرتقب، ويتبع ذلك ترقب لهذه المراحل ومتابعة متواصلة لنمو الجنين ومدى صحته نظرًا للتأثير القوي لذلك على مدى صحة طفلهما في المستقبل. ومن أسس الاهتمام بالجنين ودعم صحته معرفة هذه المراحل، وما يحدث في كل منها.

 

ما هي مراحل الجنين في بطن أمه

  • الأسبوع الأول: تبدأ خلاله عملية انقسام الخلايا، وبحلول اليوم الخامس يصل عدد الخلايا إلى 16 خلية ضئيلة مُشكّلة على هيئة طبقة خارجية وطبقة داخلية، وبذلك تكون الخلايا جاهزة للتموضع بالرحم.
  • الأسبوع الثاني: تُقسم الخلايا إلى 3 أقسام؛ تتضمن المجموعة الأولى الدماغ، والعمود الفقري، والأعصاب والجلد؛ بينما تتألف المجموعة الثانية الجهاز الهضمي، والكبد، والبنكرياس؛ وتضم المجموعة الأخيرة القلب، والعضلات، والهيكل.
  • الأسبوع الثالث: يُمكن أثنائه ملاحظة تطور قنوات الدماغ.
  • الأسبوع الرابع: يتشكل القلب، ويبدأ الظهر بالنمو، كما تشرع الأطراف في التكون، وتُنتج خلايا الدم الأولية.
  • من الأسبوع الخامس إلى الأسبوع السابع: تتطور أعضاء الجنين بالرغم من عدم تجاوز حجمه بضعة جرامات.
  • الأسبوع الثامن: يُمكن ملاحظة حركة الجنين بنهاية هذا الأسبوع.
  • من الأسبوع التاسع إلى الأسبوع الحادي عشر: تبدأ الأعضاء بالعمل، حيث يمكن ملاحظة نبض القلب.
  • الأسبوعين الثاني عشر والثالث عشر: يتحرك الجنين، ويتمدد بكيس ماء السلى، وتبدأ مسيرة عملياته الحيوية.
  • من الأسبوع الرابع عشر إلى الأسبوع السادس عشر: يستطيع الأطباء معرفة جنس الجنين خلال هذه الفترة.
  • الأسبوع السابع عشر: يبدأ شعور الأم بحركات الجنين.
  • من الأسبوع الثامن عشر إلى الأسبوع الحادي والعشرين: يشعر الجنين بالمؤثرات الخارجية ويتفاعل معها. ويصل وزنه إلى 500 جرام على الأقل. ويُمكن ملاحظة أنظمة جسمه وكيفية عملها عبر إجراء فحص مسح أعضاء الجنين.
  • من الأسبوع الثاني والعشرين إلى الأسبوع السادس والعشرين: يزيد حجم الجنين نصف كيلو، ثم يكتسب 200 جرام أسبوعيًا خلال الثمانية أسابيع التالية.
  • من الأسبوع السابع والعشرين إلى الأسبوع الواحد والثلاثون: يرتفع معدل نمو حواس الجنين وتتطور قدرته على التفاعل مع العالم الخارجي، حيث يستطيع تمييز الأصوات، والتجاوب مع أنواع الأطعمة التي تتناولها والدته.
  • من الأسبوع الثاني والثلاثون إلى الأسبوع الخامس والثلاثون: تتنوع وضعيات الجنين خلال تلك الفترة، وفي نهايتها يتخذ الوضعية التي سيولد فيها.
  • من الأسبوع السادس والثلاثون إلى الأسبوع الأربعين: وهي آخر مراحل الجنين في بطن أمه والتي يكون فيها جاهزًا للميلاد.
 
السابق
من هو مخترع الكمبيوتر
التالي
الفرق بين البروتين والكرياتين

اترك تعليقاً