إنترنت

مراحل تطور الانترنت

الانترنت هو أحد المحاور الرئيسة للحياة في العصر الحديث نظرًا لفوائده اللامحدودة المُتوغلة في تطوير شتى مجالات الحياة. ويُعرف بأنه نظام دولي لربط عدد مهول من الحواسيب المتصلة حول العالم من خلال تكنولوجيا الاتصالات والأقمار الصناعية الخاضعين لبروتوكولات اتصال مُقننة لتبادل المعلومات بأنماطها المختلفة.

 

فوائد الانترنت

  • تيسير التواصل بين الأشخاص في جميع بقاع الأرض بإتاحة وسائل متنوعة للتواصل تتسم بتوفيرها للوقت والجهد والمال، وارتفاع جودتها في الوقت ذاته.
  • توفير طرق هائلة للتعلم ونقل المعرفة مما أحدث ثورة في العلوم المختلفة، وعزز القدرة على تطوير الأفكار وتحقيق الإنجازات، وتقليص الفجوة بين الأشخاص من حيث مدى إتاحة فرص التعلم.
  • فتح أسواق التجارة العالمية على مصراعيها، وبذلك ساهم في خدمة المستهلكين ومقدمي الخدمات والمنتجات.
  • خفض الوقت والجهد اللازمين لإجراء الكثير من المعاملات الإدارية والبنكية.
  • تعزيز السلام العالمي بإزالة الحواجز بين الثقافات عن طريق نشر المعرفة، مما أدى إلى رفع مستويات التقبل والاحترام المتبادل بين الأشخاص على الصعيد العالمي.
  • نشر الوعي الصحي والمعرفة الطبية وبالتالي ساهم في تقليل المخاطر الصحية الناجمة عن اتباع عادات صحية خاطئة أو افتقار المعرفة بالطرق الملائمة للوقاية من الأمراض أو الحد من تفاقمها.

 

مراحل تطور الانترنت

طُرحت فكرة إنشاء الانترنت عام 1969 م عندما مولت إدارة الدفاع الأمريكية مشروع لتحسين وسائل الاتصال بين الإدارة، ومسؤولي القوات المسلحة، والجامعات المنوطة بتنفيذ الأبحاث الممولة من القوات المسلحة، وأُطلق عليه في هذا الوقت اسم “أربانيت “، وبذلك اقتصرت أهدافه على التواصل بين الأطراف السابق ذكرها مع مراعاة قدرته على مقاومة أي هجوم عسكري، وأُستخدم في تنفيذه خاصية إعادة التوجيه الديناميكي المعتمدة على تشغيل شبكته بإستمرار حتى في حالة وجود خلل في أحد الوصلات من خلال تحويل الحركة إلى وصلات أخرى.

وأدى نجاحه البارز إلى التوسع التدريجي المتنامي في إستخدامه وتطويره، وبدأ ذلك بإستخدام الجامعات الأمريكية له، إلا أنه عانى من ضغط الإستخدام وتزايد المستخدمين مع عدم ملائمته في غضون تلك الفترة للتعامل مع ذلك الكم في أداء مهامه بفاعلية، مما أظهر حاجة ماسة لزيادة حجمه، وقوة تحمله، وإمكاناته وسُمي التطوير الجديد “مل نت” والذي حُدِث سنة 1983 م وتم تخصيصه للاستخدامات العسكرية فقط، وتُرك المُنتج الأول للاستخدامات غير العسكرية.

ومع التطور التكنولوجي المتسارع نمى الإنترنت بسرعة هائلة بكافة المقاييس ويُمكن الإشارة لأهم المراحل التي التي أثرت في تطوير الانترنت كما يلي:

  • 1985: تسجيل أول عنوان ويب في العالم.
  • 1986: ربط المؤسسة الوطنية للعلوم لعدة مراكز حوسبة ضخمة، بلغت سرعتها 56000 بت/ثانية.
  • 1987: إطلاق شركة سيسكو أول مجموعة من شبكات الإنترنت.
  • 1989: بداية عمل أول مزود خدمات تجاري لتوفير إمكانية الدخول إلى الانترنت.
  • 1990: تطوير أول محرك بحث.
  • 1991: إبتكار بروتوكول جوفر، وتقديم شبكة الإنترنت العالمية (WWW) للعامة.
  • 1994: إطلاق النسخة الأولية من إيميل ياهو.
  • 1995: تأسيس موقع أمازون وإيباي.
  • 1998: الإطلاق الرسمي لمحرك جوجل لاستخدام الجمهور.
  • 2003: بداية عمل منصة ووردبريس للتدوين.
  • 2004: تأسيس موقع الفيس بوك.
  • 2005: إنطلاق موقع اليوتيوب.
  • 2006: إبتكار موقع تويتر.
  • 2014: تدعيم متصفح جوجل ببروتوكول (HTTPS).
  • 2016: إختراع تطبيق شات بوت.
 
السابق
طريقة تخليل الجزر
التالي
أنواع الطحالب البحرية

اترك تعليقاً