البترول ومشتقاته

مراحل تكرير النفط

يتألف النفط الخام من خليط مواد هيدروكربونية، لذا يحتاج للتكرير لمعالجته، واستخلاص مشتقاته بشتى أنواعها لتحويلها للمنتجات المُعدة للاستهلاك المباشر أو غير المباشر بدخولها في الكثير من الصناعات. وبذلك تُشكل عمليات تكرير النفط عصب الإستفادة منه بتحويله إلى مجموعة مشتقات قابلة للاستخدام الصناعي مثل: الغاز الطبيعي، والبنزين، والكيروسين.

 

استخدامات النفط

  • يُستخدم كأحد المصادر الرئيسية للطاقة؛ حيث يدخل في توليد الكهرباء، وتُوظف مشتقاته في تدفئة المنازل، وكوقود للمركبات والأسلحة، وكمصدر للطاقة في المنشآت الصناعية المختلفة.
  • يُشكل مصدرًا هامًا لعدد هائل من المواد الخام الضرورية لتصنيع مئات الآلاف من المنتجات الصناعية مثل: الصناعات الحربية، والزراعية، وصناعة النسيج والبلاستيك، وتمهيد الطرق، وتصنيع المبيدات الحشرية.

 

مراحل تكرير النفط

الفصل (العمليات الفيزيائية)

 تنقسم هذه المرحلة إلى ثلاثة عمليات فرعية تتمثل في:

  • التقطير: بغلي النفط وتكثيفه فتفصل أخف جزيئاته وأقلها درجة غليان. ويتم ذلك بواسطة أجهزة التقطير الابتدائي التي ينتج عنها غاز البوتجاز، والكيروسين، والسولار، والبنزين، والديزل، والمازوت. بالإضافة لأجهزة التقطير التفريغي المُستخلصة للعديد من المواد مثل: زيوت التزييت والشحومات.
  • الاستخلاص بالمذيبات: باستخدام مذيب قوي يعمل على إذابة بعض المواد وفصلها عن النفط. ومن أشهر المذيبات: البروبان المستخدم لإستخلاص المواد الإسفلتية المتبقية، ومذيبي الفورفورال والفينول لتنقية المواد الخام من المواد العطرية، ومذيبات البنزول، والتولوين، والمثيل إيثيل لاستخلاص الزيوت من الشموع العالقة بها.
  • التبريد: يعمل التبريد على تصلب وفصل بعض أنواع المشتقات النفطية. ويشمل فصل الغازات المستخدمة في الصناعات البتروكيماوية، وتثبيت البنزين بفصل غازي البروبان والبيوتان منه وتعبئتهما في اسطوانات تحت ضغط مرتفع.

 

التحويل (العمليات الكيميائية)

تتم تحت تأثير الحرارة والضغط أو باستخدام العوامل المساعدة، وتهدف لزيادة كمية وجودة الوقود المستخلص بتغيير جزيئات الهيدروكربونات. وتتضمن عمليات فرعية أهمها:

  • التكسير الحراري أو التكسير بالعامل المساعد: يعتمد التكسير الحراري على استخدام درجات الحرارة المرتفعة لتقسيم الجزيئات الكبيرة إلى جزيئات أصغر مثل تكسير جزيئات المازوت للحصول على الزيت الخام. بينما يتميز التكسير بالعامل المساعد بدوره في إنتاج بنزين أكثر جودة بواسطة العامل المساعد مما يزيد من سرعة حدوث التفاعل الكيميائي دون تعرض المواد لأي تغيير كيميائي.
  • الإصلاح الحفزي للبنزين: يُعبر عن رفع العدد الأوكتاني للبنزين، عوضًا عن استخلاص عدد من الهيدروكربونات الأروماتية مثل: البنزول، والإيثيلين، والزيلينات.

 

التنقية

تمثل آخر عملية في مراحل تكرير النفط ، وتهدف للتخلص من الشوائب الموجودة بالمنتجات النفطية لمكافحة مشاكل تلوث الهواء وتآكل الآلات، ومن أمثلة هذه الشوائب مركبات كبريتية، وآزوتية، وأكسوجينية. وتتم عملية التنقية باستخدام خامات متعددة كمحلول الصودا الكاوية، والأمينات العضوية، والفوسفات ثلاثي البوتاسيوم.

 
السابق
حق الراعي والرعية
التالي
طريقة الهريسة الليبية

اترك تعليقاً