اقتصاد

مراحل دورة حياة المنتج

مراحل دورة حياة المنتج

المنتج هو كل شيء يُمكن إنتاجه سواء كان ماديًّا مثل السلع الموجودة في الأسواق أو معنويًّا مثل الخدمات التي تُسهِّل على الأفراد حياتهم. ولا بد أن يكون المنتج على اختلاف أشكاله وأنواعه مرغوبًا من قِبَل قِطاع لا بأس به من الجمهور لكي يلقى رواجًا يُمكن على إثره أن يُحقق عائدًا لصاحبه. ولتحقيق أقصى عائد ربحي ممكن يتوجب على المنتِج أن يتعرَّف على مراحل دورة حياة المنتج ويدرسها دراسة متأنية قبل البدء في إصدار منتجه.

 

مراحل دورة حياة المنتج

يمر أي منتج منذ ظهوره على الساحة وحتى اندثاره أو اختفائه بمراحل ثابتة، تطول مدتها أو تقصُر وفقًا لمدى نجاح المنتج، وتتمثل تلك المراحل في:

المرحلة الأولى: مرحلة التقديم Introduction

تهدف المرحلة الأولى إلى التعريف بالمنتج، فتعتمد بشكل أساسي على التسويق له وإظهاره. وهي مرحلة شديدة الحساسية، تحتاج إلى إيمان المنتِج بمنتَجه والإنفاق عليه بشكل جيد في مُقابل القليل من الربح الناتج عن حداثة المنتَج وعدم انتشاره بعد بالقدر الكافي.

المرحلة الثانية: مرحلة النمو Growth

هي المرحلة التي تبدأ فيها الأرباح في الزيادة التدريجية في مقابل ثبات تكلفة الإنتاج، وفيها تظهر أهمية المنافسة بهدف زيادة الربح، ومن ثَمَّ يزداد الاهتمام بالجانب التسويقي واستثمار المزيد من المال فيه لجذب قطاع عريض من الجمهور المستهدف.

المرحلة الثالثة: مرحلة النضج Maturity

بعد أن يصل المنتج إلى الجمهور ويجذب جزء كبير من الجمهور المُستهدَف، يزداد الربح في مُقابل انخفاض تكلفة الإنتاج، فيبدأ صاحب المنتَج في استثمار جزء من ذلك الربح في تطوير منتجه إرضاءً لرغبات المستهلك وتطلعاته، ليُحقق في المقابل دخل أعلى ويضمن ولاء المستهلكين له وانجذابهم لمنتجه.

المرحلة الرابعة: مرحلة التراجع Decline

تُمثل المرحلة الرابعة والأخيرة الشبح الذي يُهدد أي مُنتَج، فحين يخفق صاحب المنتَج في فهم احتياجات السوق ومجاراتها، أو حين يتشبع السوق بالمنتج نتيجة كثرة المنافسين، يبدأ هذا المنتج في التراجع ومن ثَمَّ تقل أرباحه بشكل ملحوظ، مما يدفع صاحبه إلى خفض تكلفة الإنتاج إلى أقل قدر ممكن لحين التوصل إلى بدائل أو حلول مناسبة.

 

أهمية مراحل دورة حياة المنتج

ينبغي على كل من يُخطط لإنتاج منتج ما أيًّا كان نوع ذلك المنتج، أن يتعرَّف على مراحل دورة حياة المنتج التي من خلالها يستطيع معرفة التحديات المُحتَمَل مواجهتها في كل مرحلة، بالإضافة إلى تحديد التكلفة التي تختلف في كل مرحلة عن الأخرى، وهو ما يُمَكِّنه من تفادي مرحلة التراجع، أو تأخيرها قدر المستطاع.

 
السابق
طريقة خبز البراتا الهندي
التالي
ما هي المكملات الغذائية

اترك تعليقاً