أمراض جلدية

مرض الثعلبة

مرض الثعلبة هو عبارة عن حالة مرضية تؤدي إلى تساقط الشعر بشكل يؤدي إلى ظهور بقع دائرية أو بيضاوية خالية تمامًا من الشعر في فروة الرأس، وقد يظهر أيضًا في أجزاء أخرى من الجسم مثل الرموش والحواجب واللحية.

 

أسباب الإصابة بمرض الثعلبة

لم يستطِع الأطباء إلى الآن التعرف على السبب الرئيسي وراء الإصابة بمرض الثعلبة، إلَّا أنه يُعتبر أحد أمراض المناعة الذاتية التي تحدث نتيجة إرسال جهاز المناعة خلايا مناعية تعمل على مهاجمة بصيلات الشعر، مما يؤدي إلى إضعاف تلك البصيلات وسقوط الشعر.

 

عوامل تُزيد من خطر الإصابة بمرض الثعلبة

وجدت الدراسات أن الجميع معرضون للإصابة بهذا المرض دونما استثناء، إلا أنَّ هناك مجموعة من العوامل التي تُزيد من احتمالات الإصابة به منها:

  • العوامل الوراثية، إذ أن وجود شخص ما يُعاني من هذا المرض في العائلة، يعني احتمالية إصابة شخص آخر من نفس العائلة به.
  • الضغوط النفسية، إذ أن التعرض لصدمة نفسية قوية أو حزن شديد قد يؤدي إلى الظهور المفاجئ للثعلبة.
  • الإصابة بأي مرض آخر من أمراض المناعة الذاتية، إذ لاحظ الأطباء أن الأشخاص المصابون بأيٍّ من أمراض المناعة الذاتية الأخرى يكونون أكثر عُرضة للإصابة بمرض الثعلبة.

 

أعراض مرض الثعلبة

تظهر أعراض مرض الثعلبة على هيئة مناطق خالية تمامًا من الشعر في فروة الرأس وقد تمتد إلى مناطق أخرى من الجسم، ومثله مثل غيره من أمراض المناعة الذاتية، لا يُمكن التنبؤ بتطور المرض، إذ قد يبدأ بمساحة صغيرة، ثم ينبت فيها الشعر مرة أخرى، وقد تأخذ هذه المساحة في الاتساع ببطء مع مرور الوقت، كما قد ينتشر بسرعة كبيرة ويقضي على شعر الرأس بالكامل وكذلك شعر اللحية لدى الرجال، مع العلم أن هذا المرض لا يُصاحبه أي آلام في الجسم، وغالبًا ما يكون أصحابه أصحاء جُسمانيًّا، إلَّا أن الإصابة به تؤثر بشكل كبير على الحالة النفسية للمريض.

 

احتمالات الشفاء من مرض الثعلبة

لا يُمكن التنبؤ باحتمالات الشفاء من هذا المرض، إلا أن ملاحظة الحالات التي أُصيبت به توضح أن بعض المصابين تتحسن حالتهم بشكل ملحوظ، ويتضح ذلك من خلال نمو الشعر مرة أخرى، إلا أن هذا الشعر غالبًا ما يعود للتساقط مرة أخرى بعد فترة، مما يدل على أن فترة التحسن هذه تكون فترة سكون للمرض وليست شفاءً تامًّا.

 

علاج مرض الثعلبة

لا يوجد حتى الآن علاج فعال لمرض الثعلبة، لكن هناك بعض العلاجات والكريمات الموضعية التي يُمكن أن تُساعد على إنبات الشعر مرة أخرى بشكل سريع، والتي يُمكن استخدامها جنبًا إلى جنب مع الأدوية المثبطة للمناعة.

 
السابق
حساسية اللاكتوز
التالي
فوائد الثوم للضغط

اترك تعليقاً