صحة

مرض الفيبروميالجيا

مرض الفيبرومياليجيا

مرض الفيبروميالجيا أو الألم العضلي الليفي هو مرض عصبي مزمن تمكن الأطباء من تشخيصه في الآونة الأخيرة، يُعاني فيه المريض من آلام في أماكن متفرقة من الجسم بشكل مستمر إلى جانب العديد من الأعراض المُزعجة الأخرى التي تُؤثر سلبًا على القيام بالمتطلبات الحياتية اليومية. وهو من الأمراض التي تكثر الإصابة بها بين الإناث، إلا أنه يُصيب الذكور أيضًا. وعلى الرغم من احتمالية الإصابة بالمرض في أية مرحلة عمرية، إلا أن حالات الإصابة تزداد بين من يتراوح أعمارهم من 30 إلى 50 عام.

 

أعراض مرض الفيبروميالجيا

تظهر على مريض الفيبروميالجيا مجموعة من الأعراض مثل:

  • الشعور الدائم بالتعب والإرهاق.
  • شعور بألم في أماكن متفرقة من الجسم، خاصة في المفاصل والعضلات.
  • تصلب العضلات.
  • اضطراب النوم.
  • اضطراب القولون.
  • متلازمة تململ الساقين (الشعور بعدم الراحة والحاجة إلى تغيير وضع الساقين باستمرار، خاصةً أثناء النوم).
  • اضطراب الحالة المزاجية.
  • آلام الرأس.
  • تشوش الذاكرة وضعف القدرة على التركيز.
  • اضطراب المثانة.

 

أسباب مرض الفيبروميالجيا

لم يتوصل الأطباء إلى السبب الحقيقي وراء الإصابة بالفيبروميالجيا حتى وقتنا هذا، إلا أنهم يعتقدون حدوثه نتيجة اضطراب بعض المواد الكيميائية بالمخ، مما يؤثر على معالجة الجهاز العصبي المركزي للألم، فيُلاحَظ أن المرضى يتألمون من مجرد الضغط أو اللمس أحيانًا. كما أرجع البعض هذا المرض إلى عوامل جينية وراثية.

وقد لوحِظَ أن أعراض الفيبروميالجيا تظهر بشكل أكثر وضوحًا وإزعاجًا عند تعرض المريض لأحد الأمور التالية:

  • ولادة طفل جديد.
  • الخضوع لعملية جراحية.
  • الإصابة بجرح شديد أو عدوى مرضية.
  • وفاة شخص عزيز، أو إنهاء علاقة عاطفية.

 

علاج مرض الفيبروميالجيا

الفيبروميالجيا أو الألم العضلي الليفي مرض مزمن، لا يوجَد علاج شافِ له حتى وقتنا هذا، إلا أنه من الممكن السيطرة على أعراضه باستخدام بعض الأدوية مثل المسكنات وأدوية الأرق ومضادات الاكتئاب، إلى جانب تغيير نمط الحياة واتباع بعض العادات الصحية اليومية مثل:

  • ممارسة الرياضة بشكل يومي، ويُعَد المشي المنتظم من الرياضات السهلة والفعالة.
  • تناول غذاء صحي، والابتعاد قدر الإمكان عن الدقيق الأبيض والسكر الأبيض.
  • ممارسة تمارين التأمل واليوجا والحرص على الاسترخاء.
  • البعد عن مسببات القلق والتوتر قدر المستطاع.

 

 
السابق
ما هي الحجامة
التالي
شروط الحج

اترك تعليقاً