صحة

مشاكل مرضى الكلى مع الصيام

يعاني غالبية مرضى الكلى من حيرة شديدة مع قدوم شهر رمضان المُبارك، بشأن قدرتهم على الصيام، ومدى تأثير ذلك على حالتهم الصحيَّة؛ نظرًا لما تقتضيه أمراض الكلى من اتباع أنظمة غذائيَّة مُعيَّنة، والتي تختلف من حالة مرضية لأخرى.

 

أنواع مرضى الكلى

تختلف أمراض الكلى اختلافًا كبيرًا، وتتراوح من حيث شدَّتها وخطورتها من حالة لأخرى، مما يجعل الحكم المُطلق على قُدرة مريض الكلى على الصيام غير صحيح، فمرضى الكلى منهم:

  • مرضى المغص الكلوي.
  • مرضى حصوات الكلى.
  • مرضى القصور أو الفشل الكلوي.
  • مرضى زراعة الكلى.

لذا كان من الأهميَّة أن نتطرَّق إلى كل حالة من الحالات السابق ذكرها؛ لمعرفة قدرة هؤلاء المرضى على الصيام، وذِكر بعض الأمور الواجب مراعاتها على مدار الشهر الفضيل، في حين يظل الرأي الأول والأخير بشأن الصيام هو رأي الطبيب المعالج، الذي يستطيع تقدير ما إذا كانت حالة المريض واحتياجاته من الدواء والغذاء تحتمل صيامه لتلك الساعات المتواصلة أم لا.

 

1. مرضى المغص الكلوي

يُعتبر هؤلاء الأشخاص أفضل مرضى الكلى حالًا؛ إذ يُمكنهم الصيام بشكل طبيعي، دون أن يؤثر ذلك على صحتهم بأي شكل من الأشكال، وذلك وفقًا لما ورد من نتائج للعديد من الدراسات، أبرزها ما نشرته مجلة Research in Medical Sciences عام 2013.

 

2. مرضى حصوات الكلى

الأشخاص الذين يُعانون من تكوُّن الحصوات، يُمكنهم الصيام بشكل طبيعي، بشرط التزامهم بالشروط الغذائيَّة الواجب مراعاتها من الإفطار إلى السحور، ومن أهمها شُرب كميات كبيرة من المياه، وتجنُّب تناول الأطعمة الغنيّة بالصوديوم أو الكالسيوم، بالإضافة إلى ضرورة تجنُّب شرب الشاي أو القهوة أو غيرها من المشروبات المدرة للبول، مع تجنُّب التعرض لأشعة الشمس أثناء الصيام؛ وذلك لتفادي التعرض للجفاف الذي يؤذي الكلى، بالإضافة إلى ضرورة الالتزام بالأدويّة التي وصفها الطبيب.

 

3. مرضى القصور أو الفشل الكلوي

تتفاوت درجات القصور الكلوي من مريض لآخر، ومن ثمَّ تختلف قدرتهم على الصيام إلَّا أنَّ الحالت المتقدمة من القصور الكلوي أو الفشل الكلوي قد يُشكِّل الصيام خطرًا عليها، نظرًا لما تتطلَّبه من عناية غذائيَّة خاصة والتزام بأوقات الأدوية على مدار اليوم. إلَّا أنَّ هناك بعض المرضى ممن يحتاجون إلى الغسيل الكلوي قد يُصرِّح لهم الطبيب المعالج بإمكانيَّة الصيام في أيام غير أيام الغسيل، مع ضرورة الحرص الشديد على الغذاء الصحي، وتجنُّب شرب الكثير من السوائل حتى لا تتجمَّع على القلب أو الرئة.

 

4. مرضى زراعة الكلى

وهم المرضى الذين خضعوا لزراعة كلى جديدة، وغالبًا ما يحتاجون إلى عناية خاصَّة يَصعُب معها الصيام، إلى أن تستقر حالتهم تمامًا، ويطمئنوا إلى استجابة أجسامهم للكلى الجديدة، وحينها يُمكنهم الصيام دون خوف وِفق ما أثبتته العديد من الدراسات.

 
السابق
أسباب تنميل الأطراف
التالي
حكم عدم إخراج زكاة الفطر

اترك تعليقاً