تغذية

مصادر أوميجا 3 الطبيعية

مصادر أوميجا 3 الطبيعية

يُطلق مصطلح أوميجا 3 على بعض الأحماض الدهنية الأساسية التي يحتاجها الجسم للقيام بالكثير من العمليات الحيوية، وفي الوقت ذاته لا يستطيع إنتاجها من تلقاء نفسه، مما يستوجب إدراجها ضمن نظام غذائي صحي للاستفادة منها في المراحل العمرية المختلفة. وتظل مصادر أوميجا 3 الطبيعية هي الأكثر أمانًا على الرغم من توافرها على هيئة مكملات غذائية في الأسواق.

 

فوائد أوميجا 3 للصحة

  • خفض الكوليسترول الضار: وهي من أهم وأبرز فوائد أوميجا 3 التي يلحظها الكثيرون، إذ يُساعد التناول المنتظم لها على تخليص الجسم من الكوليسترول الضار الموجود به، وتحويله إلى كوليسترول نافع، مما يُساعد على نشاط الدورة الدموية بالجسم، وحمايته من الإصابة بالجلطات.
  • تعزيز القدرات الدماغية: إذ وُجِد أن تلف الخلايا الدماغية وقلة كفاءتها الذي يحدث عادةً مع التقدم في السن، يكون في الغالب نتيجة نقص معدلات أوميجا 3 التي ترِد إلى تلك الخلايا، ومن ثَمَّ، فإنَّ التناول المنتظم لبعض مصادر أوميجا 3 الطبيعية يُساعد بشكل مباشر على حماية خلايا الدماغ، وتعزيز القدرات العقلية والإدراكية، وخاصة لدى كبار السن.
  • علاج الاكتئاب: أظهرت مجموعة من النتائج البحثية أن بعض مرضى الاكتئاب الذين لم يستجيبوا بشكل كافٍ لمضادات الاكتئاب، لاقوا تحسنًا ملحوظًا عند تناولهم المصادر الطبيعية للأوميجا 3 أو مكملاتها الغذائية.
  • تغذية الحامل والجنين: إذ وُجِد أن تناول الحامل لمصادر أوميجا 3 الطبيعية الآمنة أثناء فترة الحمل يُقلل من فرص حدوث ولادة مبكرة، كما يُساعد على نمو الجنين بشكل أفضل، كما أنه يُقلل من نسب إصابة الأم باكتئاب ما بعد الولادة.
  • علاج الالتهابات: فهي تتمتع بخصائص مضادة للالتهاب، ومن ثم فإن تناولها بشكل منتظم يُساعد على تخفيف الالتهابات المُختلفة الموجودة بالجسم، لا سيما التهابات المفاصل.
  • تُعزز القدرة على التركيز: ففي الوقت الذي يُعاني فيه الكثير من الأطفال من مشاكل تشتت الانتباه وضعف القدرة على التركيز، تُعتبر مصادر أوميجا 3 الطبيعية علاجًا فعالًا وآمنًا للتخلص من هذه المشاكل.

 

مصادر أوميجا 3 الطبيعية

تتعدد المصادر الطبيعية للأوميجا 3 ما بين المصادر الحيوانية والنباتية، ومن أمثلة تلك المصادر ما يلي:

  • الأسماك: تحتل الأسماك مرتبة متقدمة بين الأطعمة التي تحتوي على أوميجا 3؛ إذ تتوافر بنسبة كبيرة في بعض أنواع الأسماك، مثل السلمون والسردين والماكريل والتونة، لذا يُفضل دائمًا الحرص على تناول أي من هذه الأسماك مرتين أسبوعيًّا.
  • البيض: يتوافر هذا النوع من الأحماض الدهنية في البيض أيضًا إلى جانب أنواع أخرى من الدهون، مما يجعله غذاءً مثاليًّا للأطفال، إلا أن تناوله من قِبَل كِبار السن يجب أن يكون محسوبًا، بحيث لا يزيد عن بيضتين بالأسبوع الواحد، تجنبًا لارتفاع معدل الكوليسترول.
  • بذور الكتان: كما تُعتبر بذور الكتان من أشهر المصادر النباتية، والتي تحتوي على نسبة موفورة من الأوميجا 3، ومن ثم فإن المواظبة على تناولها تحمل فوائد عديدة للجسم.
  • عين الجمل (الجوز): يُعرف عين الجمل أيضًا بأنه من الأطعمة الغنية بهذا العنصر الغذائي الهام، بالإضافة إلى العديد من العناصر الغذائية الأخرى، التي تجعل من تناوله مكسبًا كبيرًا للصحة.
  • الأفوكادو: إذ يُعتبر الأفوكادو أشهر أنواع الفواكه التي تحتوي على أوميجا 3 والتي تُناسب الأشخاص النباتيين بشكل كبير وتسمح لهم بالاستمتاع بجميع فوائدها الصحية.
 
السابق
طريقة عمل طاجن اللحم
التالي
طريقة عمل الساليزون

اترك تعليقاً