إسلاميات

معركة القادسية

معركة القادسية

لم تقتصر فتوحات المسلمين وانتصاراتهم على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقط، بل استمرَت في عهد الخلفاء الراشدين الذين أصروا على رفع راية الإسلام في كافة بقاع الأرض، فواصلوا فتوحاتهم وانتصاراتهم التي خلدها التاريخ. ولعلَّ من أهم وأبرز معارك المسلمين كانت معركة القادسية التي دارت أحداثها في عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

 

متى كانت معركة القادسية

دارت أحداث معركة القادسية في عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وتحديدًا في شهر المحرَّم لعام 14 هجرية. سُميت بهذا الاسم نظرًا لأن أحداثها دارت بالقرب من القادسية في العراق، بقيادة الصحابي الجليل سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه، ومعه ما يزيد عن ثلاثين ألفًا من المُحاربين. وعلى الجانب الآخر كان جيش الفرس الذي تجاوز المئة وعشرين ألفًا بقيادة رستم جاذويه.

 

أحداث معركة القادسية

بدأ التخطيط للقادسية مذ بلغ الخليفة عمر بن الخطاب نقض سكان ما بين النهرين أو ما يُعرفون بأهل السواد صلحهم مع المسلمين خوفًا من الفرس ورغبة في كسب ودهم، مما دفع إلى التفكير في هذه المعركة التي أوشك عمر بن الخطاب على أن يقودها بنفسه، لولا نصيحة عبد الرحمن بن عوف له بتولي سعد بن أبي وقاص قيادة الجيش.

وما إن أرسل خليفة المسلمين إلى سعد حتى انطلق في أربعة ألف مقاتل في طريقه إلى القادسية، وفي الطريق انضم إليه المزيد من المحاربين حت بلغ القادسية في ثلاثين ألفًا من المقاتلين. وقد عزم المسلمين على الإقدام في هذه المعركة وتلقين العجم درسًا قاسيًا على الرغم من كثرة مقاتليهم الذي تجاوز أربعة أضعاف تعداد جيش المسلمين. ربما استشعر الفرس ما ينتظرهم من خطر في هذه الأثناء، فأرسل قائدهم إلى سعد يُفاوضه أكثر من مرة، كما حاول إغرائهم بالمال، فلم يجد من المسلمين إلا ردًّا واحدًا: “الإسلام، أو الجزية، أو القتال”، فلم يكُ أمامهم من القِتال بدًّا.

ودارت بين المسلمين والفرس معركة دامية، اشتبك فيها الجيشان اشتباكًا عنيفًا على مدار ثلاثة أيام، أتى للسلمين خلالها مددًا من جيوش المسلمين، فتمكنوا من إرهاب عدوهم وإخافتهم، حتى أنهم أخافوا أفيالهم فانقلبت باتجاههم. فما كان اليوم الرابع حتى ازداد المسلمون جلدًا وحماسة؛ فانتهى بقتل رستم جاذويه قائد الفرس وحقق المسلمون نصرًا عظيمًا قتلوا فيه ما يزيد عن خمسين ألفًا من جنود العدو، في مقابل استشهاد ثمانية آلاف وخمسمائة محارب مسلم.

 
السابق
أين توجد البقيع
التالي
أين تقع بحيرة نيكاراغوا

اترك تعليقاً