حيوانات ونباتات

معلومات عن زهرة الجاردينيا

معلومات عن زهرة الجاردينيا

زهرة الجاردينيا زهرة أنيقة بيضاء اللون قطيفية الملمس، تنمو على شُجيرات دائمة الخضرة بأوراق بيضاوية خضراء لامعة. تتميَّز تلك الزهرة بشكلها الجميل ورائحتها العطرة التي أدت إلى وقوع الكثيرين في حبها، فزينوا بها منازلهم وقدموها في أعراسهم دلالةً على الرقي والنقاء. وعلى الرغم مما يحتاجه هذا النوع من رعاية خاصة ومكثفة، إلا أن الكثيرين حرصوا على زراعتها في منازلهم وتقديم الرعاية اللازمة لها ومتابعتها وهي تنمو وتزهر ويفوح عطرها الأخاذ.

 

معلومات عن زهرة الجاردينيا

  • سُميَت زهرة الجاردينيا بهذا الاسم نسبة إلى عالِم النبات الأسكوتلاندي “ألكسندر جاردين” تكريمًا له.
  • تتفاوت أحجام شُجيرة الجاردينيا وفقًا لأنواعها، وقد يصل طولها إلى متر ونصف تقريبًا.
  • تنمو في درجات الحرارة المُعتدلة والأجواء الرطبة، مع توفير إضاءة جيدة غير مباشرة، وهو ما يُمكن توفيره في المنزل.
  • يوجد من أزهارها نوعان، أحدهما أوراقه مفردة والآخر متعدد الطبقات وهو الأكثر تفضيلًا نظرًا لجمال شكله.
  • لا يقتصر جمال الجارينيا على شكلها الأنيق والراقي فحسب، وإنما تفوح منها رائحة عطرة مميزة وجميلة.
  • كما لا تقتصر فوائدها على الناحية الجمالية، بل امتدت لتشمل بعض النواحي العلاجية التي تمكن الصينيون القدماء من اكتشافها، فاستُخدِمت في الطب الصيني القديم لعلاج الصداع وتخليص الجسم من السموم.
  • ليس هذا فحسب، بل لاحظ المهتمون بعلم الطاقة ما تبعثه أزهار الجاردينيا من طاقة إيجابية، فاستخدموا تلك الزهرة وزيتها لتعزيز طاقة الجسم.

 

استخدامات زهرة الجاردينيا

فضلًا عن استخدامها للتزين والتعطير، كان لها العديد من الاستخدامات الأخرى، منها:

  • صنع الصينيون شاي الأعشاب من زهرة الجاردينيا، وتناولوه بهدف تقوية المناعة وتهدئة الأعصاب وتخليص الجسم من السموم.
  • أضافوها مجففة ومطحونة إلى الأطعمة لمنحها نكهة مميزة ضمن مجموعة أخرى من التوابل.
  • استخلصوا منها زيتًا عطريًّا أمكن استخدامه بفاعلية في علاج الصداع وتحسين الحالة المزاجية وتنشيط الذاكرة من خلال استنشاقه.
  • واستُخدم الزيت موضعيًّا لعلاج التهابات الجلد، وساعد تدليك المفاصل به على الحد من التهابها.
  • كما لوحِظ فاعلية استنشاق عطر الجاردينيا من خلال الأزهار مباشرة أو عن طريق زيتها في تحفيز الرغبة الجنسية لدى كل من الرجال والنساء.

 

أضرار زهرة الجاردينيا

زهرة الجاردينيا آمنة بشكل عام بشرط عدم الإفراط في استهلاكها. أمَّا زيتها، فيُنصَح بتخفيفه قبل تطبيقه على البشرة نظرًا لتركيزه الشديد، بالإضافة أنه قد يُسبب تحسس لبعض أنواع البشرة؛ لذا يجب تجربته على مساحة صغيرة من الجلد أولًا، والانتظار 24 ساعة للتأكد من عدم وجود أي رد فعل تحسسي تجاه إحدى مركباته. ولا يُنصَح بها للحوامل لحين التأكد من أمانها بالنسبة لهن.

 

 
السابق
فضل الليالي العشر من ذي الحجة
التالي
سمك الهامور

اترك تعليقاً