ريادة أعمال

مفهوم الفريلانس

الفريلانس freelance كلمة انجليزية تعني العمل الحر، ويُقصد بالعمل الحر أن يعمل الشخص بشكل مستقل غير تابع لأي كيان أو هيئة أو مؤسسة، وقد ارتبط هذا المُصطلح مؤخَّرًا بالعمل الحر عن طريق الإنترنت الذي لقِيَ رواجًا كبيرًا في الآونة الأخيرة ونال استحسان العالم أجمع.

 

مجالات الفريلانس

تضمنت مجالاات الفريلانس عددًا لا حصر له من الأعمال، إذ شمِلت جميع الخدمات التي يُمكن تقديمها عن بعد دون استثناء، فكان من ضمن تلك المجالات ما يلي:

  • الكتابة، وتشمل كتابة الكتب والأبحاث والمقالات.
  • الترجمة سواء التحريرية أو ترجمة الشاشة بمختلف مجالاتها.
  • البرمجة وتصميم المواقع.
  • تصميم الجرافيك.
  • التسويق الإلكتروني.
  • إدخال البيانات.

 

مميزات الفريلانس

وجد سوق العمل أن الاعتماد على الفريلانس بشكل كبير يعود بالنفع على كل من الأفراد والمؤسسات على حدٍّ سواء. فكان من ضمن مميزاته ما يلي:

  • يُتيح للفرد إمكانية تحقيق دخل إضافي عن طريق تخصيص جزء من وقته للعمل الحر عن طريق الإنترنت.
  • يُمكن للفريلانسر اختيار الوقت ومكان العمل الذي يُناسبه بحيث يستطيع توفير أكبر قدر من الإنتاجية بجودة عالية.
  • يوفر الوقت والجهد المبذول في عملية الانتقال إلى مكان العمل مما يُزيد من القدرة على الإنتاج.
  • يُتيح الكثير من فُرَص العمل على مستوى العالم، إذ لم تَعُد تقتصر فرص الفرد على بيئته المحلية فحسب.
  • يُتيح تبادل الخبرات بين البيئات والثقافات المُختلفة.
  • ومن ناحية أخرى فإنه يُتيح للشركات والمؤسسات إمكانية الوصول للكفاءات أينما كانت بغض النظر عن أماكن تواجدها.
  • كما أن اعتماد الشركات والمؤسسات على الفريلانسرز في استلام مشاريع العمل يوفر الكثير من النفقات على المؤسسة، وذلك لأن المؤسسة ستوفر الرواتب الدائمة والتأمينات وغير ذلك من النفقات التي تُعطَى للموظف الدائم، في مُقابل أجر الفريلانسر في كل مشروع على حدة.

 

عيوب الفريلانس

أما عن عيوب العمل الحر عبر الإنترنت فلا شك أنها موجودة رغم قلتها، ورغم إمكانيَّة تفاديها مع مرور الوقت والخبرة، وهي:

  • يتسبب العمل من المنزل بشكل مستمر في انعزال الفرد نتيجة عدم انخراطه في بيئات العمل الجماعية.
  • كما يُشكل سوء تنظيم الوقت أكثر المشاكل التي تواجه الفريلانسرز، والتي ينتج عنها غالبًا عدم قدرتهم على التواجد في التجمعات والمناسبات العائلية نتيجة ضغط العمل.
  • عدم ثبات الدخل وفقًا لطبيعة سوق العمل بين الحين والآخر.
  • شدة المنافسة التي قد تُسبب قلة فُرص الفرد الذي لا يحرص على تنمية مهاراته باستمرار.
  •  بالإضافة إلى إمكانية التعرض للنصب وضياع الحقوق في حالة عدم التأكد من هوية ومصداقية صاحب المشروع.
 
السابق
طريقة الكانيلوني
التالي
تلوث الغلاف الجوي

اترك تعليقاً