اختراعات واكتشافات

من هو مخترع الكمبيوتر

من هو مخترع الكمبيوتر

أصبحت أجهزة الكمبيوتر من أهم متطلبات هذا العصر، ويرجع الفضل في اختراع اللغة العالمية لأجهزة الحواسيب في شكل النظام الثنائي إلى عالم الرياضيات الألماني غوتفريد فيلهيلم لايبنتز، وذلك في القرن السابع عشر، بينما يعود الفضل إلى تجميع أول جهاز حاسب آلي في العالم إلى البرفيسور البريطاني تشارلز بابيج، وذلك في أوائل القرن التاسع عشر.

 

أول جهاز كمبيوتر في العالم

اعتمد أول جهاز كمبيوتر في العالم على آلية أدوات لإدخال الأرقام والذاكرة والمُعالج، بالإضافة إلى تزويده بطرق أخرى لإظهار المخرجات، وكان يطلق عليه في البداية “محرك التغيير”. وبلغ وزن أول جهاز الكمبيوتر في العالم حوالي 3 آلاف و 630 كيلوجرام، وبمرور الوقت وتحديداً بعد توقف التمويل الحكومي لهذا المشروع، استطاع تشارلز بابيج أن يحوله إلى فكرة المحرك التحليلي، والذي كان من المفترض استخدامه في أغراض الحوسبة العامة، وامتدت هذه المحاولات حتى عام 1849، وخلال هذه الفترة استطاع تشارلز أن يقوم بتصميم نسخة معدلة من محرك التغيير (الكمبيوتر) آنذاك، وفي النهاية كان تشارلز قد أتم حوالي 1/7 جهازه الأول.

 

مكونات الكمبيوتر

تكون الكمبيوتر آنذاك من مجموعة من المكونات الأساسية، والتي من أهمها ما يلي:

  • القرص الصلب: وهو من اهم مكونات جهاز الكمبيوتر، ويقوم هذا القرص بتخزين كم هائل من البيانات والمعلومات بما فيها الوثائق والبرامج ومقاطع الفيديو والصوت وغيرها. وهو عبارة عن صفيحة معدنية تعمل على تخزين البيانات بشكل مغناطيسي مشفر، مما يساهم في حفظ البيانات بشكل دائم حتى بعد إيقاف عمل الجهاز.
  • المُعالج: وهو الجزء الخاص بإجراء العمليات الحسابية والمقارنات وتحريك البيانات بين نطاقات الذاكرة المختلفة، كما يقوم المعالج بتنفذ الأوامر التي يحصل عليها من المستخدم بسرعة كبيرة، قد يزيد عملها عن مليار عملية في الثانية الواحدة، كما يمكنه أيضاً تشغيل عدة برامج في الثانية الواحدة.
  • المُراقب: هو الجزء المسئول عن عرض نتائج التعليمات المنفذة، وهو ما يطلق عليه أيضاً (الشاشة) والتي تتكون من آلاف النقاط أو الوحدات يطلق عليها بكسلات Pixels، وتقوم الدارات الكهربائية بتلوين هذه النقاط لتظهر في شكلها النهائي على هيئة نصوص أو صور أو مقاطع فيديو وغيرها.
  • الذاكرة المؤقتة: أو ما يطلق عليها الرامات RAM، وتستخدم في تخزين البرامج والمستندات، وتمتاز هذه الذاكرة بسرعتها العالية في تخزين المعلومات وعادة ما تتكون من ملايين الترانزستورز التي تقوم بتخزين البيانات على هيئة شحنات كهربائية، ولكن ما يعيب هذه الذاكرة أنها تقوم بالإحتفاظ بالبيانات أثناء تشغيل الجهاز فقط، لذلك عادة ما ينصح بالاحتفاظ بالبيانات من خلال استخدام ذاكرة flash memory.
  • وحدات الادخال: وهي عبارة عن المؤشر او ما يطلق عليه الفارة ولوحة المفاتيح، حيث يقوم الكمبيوتر بتنفيذ الاوامر اعتماداً على الايقونات التي يتم الضغط عليها عبر الفأرة او الاوامر التي يتم كتابتها عبر لوحة المفاتيح.
  • كارت الصوت: وهو الجزء المسئول عن إدخال وإخراج الصوت؛ وذلك عن طريق الاحتفاظ بالصوت وتخزينه بداخل الكمبيوتر، حيث يقوم كارت الصوت بتحويله إلى موجات كهربائية مسموعة من خلال السماعات، كما يقوم أيضاً بتحويل الصوت الداخل عبر الميكروفون إلى سلاسل رقمية حتي يتم معالجتها والاحتفاظ بها واستدعائها عن الحاجة.

 

أنواع أجهزة الكمبيوتر

  • الحاسب الشخصي: وهو نوع من الحواسيب التي صممت للاستخدام الشخصي فقط، تمتاز بأنها صغيرة الحجم.
  • حواسيب سطح المكتب: وهي عبارة عن حواسيب يتم تثبيتها على المكتب، كما أنها غير قابلة للحمل.
  • الحواسيب المحمولة: تجمع بين كافة أجزاء الحاسوب مع صغر الحجم، كما أنها تعمل بالبطارية.
  • أجهزة الـNetbooks: نوع من الحواسيب المحمولة التي تم تصميمها بحجم أصغر من الحواسيب المحمولة التقليدية (Laptops)، ولكنها أقل قوة منها.
  • أجهزة المساعدات الرقمية (PDAs): تعتمد هذه الأجهزة في تخزينها للمعلومات على ذاكرة الفلاش للتخزين بدلاً من القرص الصلب، بالإضافة إلى شاشة تعمل بتقنية اللمس، كما تمتاز بصغر حجمها وخفة وزنها.
 
السابق
لماذا تأكل القطط صغارها
التالي
مراحل الجنين في بطن أمه

اترك تعليقاً