أعلام ومشاهير

من هو نيلسون مانديلا

من هو نيلسون مانديلا

نيلسون مانديلا هو أحد أبرز الثوريين ومناهضي العنصرية في جنوب أفريقيا، ثم تولَّى رئاستها فأصبح أول رئيس أسود يحكم البلاد من خلال انتخابات ممثلة للشعب كافَّة. وقد كان له الكثير من المواقف الرافضة لشتى أشكال الفصل العنصري والاستعمار، مما دفع بالمجتمع الدولي إلى الإشادة به، ومنحه العديد من الجوائز القيمة، لعل أشهرها جائزة نوبل للسلام، التي حصل عليها عام 1993م.

 

نشأة نيلسون مانديلا

وُلِدَ نيلسون روليهلاهلا مانديلا في جنوب أفريقيا، وتحديدًا في قرية “مفيتزو” بمقاطعة “أوماتاتا” بإقليم “ترانسكاي”، بتاريخ 18 يوليو 1918م. كان اسمه “روليهلاهلا” ومعناه “المشاكس”، عرف بعد ذلك باسم “ماديبا” وهو اسم عشيرته، ثُم مُنِحَ اسم “نيلسون” وهو في السابعة من عمره من قِبَل مُعلِّمه.

عاش مانديلا في بيت أمه يرعى الماشية، ويذهب إلى المدرسة الميثودية المحلية، حتى توفِّيَ والده وهو في التاسعة من عمره بمرض لم يتمكن الأطباء حينها من تشخيصه. ومنذ ذلك الحين أخذته أمه ليعيش تحت رعاية الزعيم “يونجينتابا دالينديبو” الوصي على عرش تيمبو، فاعتبره هو وزوجته ابنًا لهما. وبدأ مانديلا يتردد على الكنيسة ويتلقى العلوم المختلفة، فأتقن اللغة الإنجليزية وعشق التاريخ، واستكمل مراحل دراسته، حتى وصل إلى كلية الفنون جامعة “فورت هير” بالكاب الشرقية، فتعلم السياسة والإدارة المحلية والقانون، وأخذ دروسًا في الرقص، وقدَّم عروضًا في المسرح، إلا أنه تركها في النهاية دون أن يحصل على شهادة. حاول نيلسون بعد ذلك البحث عن عمل، فعمل حارس ليلي في أحد المناجم بجوهانسبورغ، بعد أن انتقل للعيش بها، ثم كاتب تحت التمرين في مكتب مُحاماة. ومنذ ذلك الحين بدأ نشاطه السياسي عام 1943م، فدرس القانون وبدأ في معارضته للعنصرية والاستعمار على إثر انضمامه لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي.

 

حياته العائلية

تزوج نيلسون مانديلا أكثر من مرة، وله ستة من الأبناء، أما عن زيجاته فكانت كالتالي:

  • زوجته الأولى هي إيفيلين نوتكو ماس التي قابلها في جوهانسبرغ وتزوجها عام 1944م، ثم انفصل عنها عام 1957م، وأثمر الزواج عن ابنين وابنتين، إلا أن إحدى البنتين توفيت بعمر تسعة أشهُر.
  • زوجته الثانية هي ويني ماديكيزيلا مانديلا التي التقا بها في جوهانسبرغ أيضًا، ورُزِق منها بابنتين، إلا أنه انفصل عنها أثناء تواجده في سجن جزيرة روبن.
  • أما زواجه الثالث والأخير، فكان وهو في الثمانين من عمره، عام 1998م، إذ تزوج من غراسا ماشيل، أرملة سامورا ماشيل؛ رئيس الموزمبيق وحليف حزب المؤتمر الوطني الأفريقي.

 

سجن نيلسون مانديلا

اتُّهِم مانديلا بالخيانة العظمى وسعيه لقلب نظام الحكم على إثر اقتراحه لميثاق الحرية الذي يدعو للسلام وتسوية النزاعات، على الرغم مما لاقى هذا الميثاق من حماسة جماهيرية وحزبية عالية، فَمُنِعَ من ممارسة نشاطه السياسي، كما حُظِرَ نشاط حزبه، حتى بعد أن تم تبرئته. لكن سرعان ما اضطر إلى النهوض مرة أخرى في وجه الحكومة، بعد إعلان دولة جنوب أفريقيا جمهورية للبيض، فقُبِضَ عليه عام 1926م، وصدر الحكم ضده بخمس سنوات سجن، ثم صدر ضده حكم آخر بالسجن مدى الحياة، بتهمة قيامه بأعمال تخريبية ومحاولة قلب نظام الحكم، فسُجِن في جزيرة روبِن، ثم تم نقله إلى سجن بولسمور. حاولت العديد من الشخصيات السياسية إقناع مانديلا بالخروج من السجن المشروط بتخليه عن كفاحه مع حزبه، إلا أنه رفض، حتى تم الإفراج عنه نهائيًّا ودون أي شروط بعد حوالي 27 عامًا من السجن.

 

توليه رئاسة جنوب أفريقيا

بعد خروج نيلسون من السجن أصبح بطلًا شعبيًّا له جماهيرية عريضة وصوت مؤثِّر وفعال، فانتُخِب رئيسًا للبلاد عام 1994م، ليُصبح بذلك أول رئيس أسود البشرة يحكم جنوب أفريقيا. وانتهى التمييز العنصري في فترة رئاسته فعاش الشعب حالة من المساواة، وواجه الكثير من التحديات والصعوبات المتعلقة بالحالة الاقتصادية للبلاد، كما شارك في العديد من القضايا الدولية، فكان من أشد الداعمين للقضية الفلسطينية. وقد استمر نيلسون في الحكم فترة رئاسية واحدة، لم يترشَّح بعدها، وفضَّل أن يُكمل حياته مشاركًا في الأنشطة التطوعية والأعمال الخيرية، فألقى خطاب وداعه في 29 مارس عام 1999م، واعتزل الرئاسة.

 

تكريم نيلسون مانديلا ووفاته

حصل مانديلا على جائزة نوبل للسلام عام 1993م، واختارته الأمم المُتحدة سفيرًا للنوايا الحسنة عام 2005م، كما شُيِّد له تمثال في ميدان البرلمان بلندن عام 2007م. ثم توفِّي بتاريخ 5 ديسمبر عام 2013م، إثر إصابته بمرض في رئتيه أفقده القدرة على الكلام. وكانت مراسم تشييعه إلى مثواه الأخير مهيبة، حضرها الآلاف من مُحبيه، ونعاه العديد من القادة وزعماء الدول.

 
السابق
طريقة عمل كفتة الفراخ
التالي
أذكار يوم الجمعة

اترك تعليقاً