أعلام ومشاهير

من هي زينب بنت خزيمة

زينب بنت خزيمة

زينب بنت خزيمة هي إحدى زوجات النبي محمد صلى الله عليه وسلم فقد تزوجها بعد وفاة زوجها عبيدة بن الحارث، ولكنها لم تعش مع الرسول وقت طويل حيث داهمها الموت في ريعان شبابها. عُرفت أم المؤمنين زينب بنت خزيمة منذ طفولتها بحبها للخير ومساعدتها للفقراء والمساكين، لذلك لقبت بأم المساكين.

 

نسبها ونشأتها

هي زينب بنت خزيمة بن عبد الله بن عمر بن عبد مناف بن هلال بن عامر بن صعصعة، ولدت زينب في مكة قبل ظهور الإسلام، في وقت إنتشر به الفساد وسادت عبادة الأصنام، وعلى الرغم إنتشار وأد البنات في ذلك الوقت، إلا أنها نجت من الوأد لأنها كانت من بيت عريق في السيادة والثراء ودرجت في أحضان والديها، تنهل من عطفهما وحبهما، وعندما كبرت عاصرت أحداث ظهور الإسلام. وعاصرت زينب أيام إعادة بناء الكعبة والفرقة بين العشائر في قريش وفروعها حول إرجاع الحجر الأسود إلى مكانه من الركن، ثم سمعت عن حكمة الرسول الكريم، وكيف تمكن من حل هذه المشكلة فتعلقت بصاحب هذا الرأي الراجح والفكر الصائب، وكان ذلك سبباً من أسباب إعتناقها للإسلام فيما بعد.

 

إسلام زينب بنت خزيمة

عندما ظهر الإسلام، وبدأ الرسول يدعو إلى عبادة الله عز وجل وترك عبادة الأصنام بين قومه، وانتشر نوره في ربوع مكة، ونتيجة لإعجاب زينب بشخصية النبي صلى الله عليه وسلم، ثم إيمانها بمبادئ الإسلام السمحة من العطف على الفقراء والمساكين، لأنها كانت تحب مساعدة الفقراء والمساكين، تعلقت بالإسلام وهي لا تزال في السنة السادسة عشر من عمرها.

 

زواج زينب بنت خزيمة

وفي سن السادسة عشر أكملت زينب أنوثتها، وأصبحت على أبواب الزواج، ويختلف المؤرخون حول زواجها الأول فمنهم من يقول بأنها كانت متزوجة من (عبد الله بن جحش) ابن عمة النبي، وقد استشهد في غزوة أحد، ومنهم من يرى أنها كانت متزوجة من الطفيل بن الحارث بن عبد المطلب وعندما توفي تزوجها أخوه عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب، وقد استشهد في إثر غزوة بدر، ثم بعد ذلك خطبها النبي صلى الله عليه وسلم لنفسه وتزوجها بعد زواجه من حفصة بن عمرو رضي الله عنها.

 

لماذا لقبت زينب بنت خزيمة بأم المساكين

لقد حصلت زينب منذ صغرها على لقب أم المساكين؛ لأنها كانت تحب مساعدة الفقراء والمساكين وكانت تعطف عليهم، وظلت على ذلك الحال حتى إنتقلت إلى مثواها الأخير، وعلى الرغم من أنها لم تبقى فترة طويلة في بيت النبي، إلا أنها كانت مقصد كل فقير ومحتاج، إذ كانت تخصص جزء من نفقتها لمساعدة المساكين، والفقراء.

 

وفاة زينب بنت خزيمة

لقد داهم المرض زينب في ريعان شبابها حيث أنها لم تكن قد تعدت الثلاثين من عمرها حين وافتها المنية، وقد حزن الرسول صلى الله عليه وسلم حزناً شديداً عليها على الرغم من قصر مدة معاشرته لها، ودُفنت في البقيع.

 
السابق
أقسام الموارد البشرية
التالي
الحمام النفاخ

اترك تعليقاً