حيوانات أليفة

موسم تزاوج القطط الشيرازي

موسم تزاوج القطط الشيرازي

القطط من الحيوانات الأليفة التي يهوى الكثيرون تربيتها. وتختلف أنواع القطط وأشكالها، إلا أن القطط الشيرازي تتصدر قائمة القطط الأكثر مبيعًا حول العالم، لما تتمتع به من طبع هادئ ومظهر جذاب، فيهتم مربوها كثيرًا بالعناية بها خلال مراحل نموها المُختلفة، خاصَّةً خلال موسم تزاوج القطط الشيرازي الذي تتغيَّر فيه طباع القطط وتصرفاتها بشكل ملحوظ، والذي تبدأ القطط في المرور به بعد مرحلة البلوغ.

 

بلوغ القطط الشيرازي

يبدأ بلوغ القطط بشكل عام على اختلاف أنواعها مع الشهر السابع أو الثامن تقريبًا، فيكتمل بلوغ الإناث عندما يُصبح عمرها تسعة أشهر، أما الذكور فلا يكتمل بلوغهم إلى في عمر عام. وعلى الرغم من بلوغ الإناث مبكرًا بالنسبة للذكور، إلا أن الأطباء البيطريين ينصحون عادةً ألا يحدث التزاوج إلا بعد أن تتم الأنثى عامها الأول، لتصبح قادرة صحيًّا على خوض تلك التجربة؛ إذ يُمكن القول أن القطط بعمر عام تُماثل الإنسان عند عمر 15 عام تقريبًا، ومن ثم فإن بلوغها قبل العام يُمكنها من التزاوج، إلا أنها تكون مازالت أضعف من أن تتحمل تبعات الحمل والولادة وإرضاع الصغار.

 

موسم تزاوج القطط الشيرازي

بعد اكتمال بلوغ القطط، يُلاحظ المربي تغير تصرفاتها على نحو غريب خلال موسم التزاوج، وتختلف سلوكيات الأنثى في هذه الأثناء عن سلوكيات الذكر، وهو ما يُمكن توضيحه كالآتي:

  • تُظهر أنثى الشيرازي رغبتها في التزاوج، فتبدأ في الاحتكاك بالأرضيات والحوائط وأرجل مربيها، مُصدرةً مواء متقطع، خاصةً أثناء الليل، رغبةً منها في جذب الانتباه. كما تحرص على البقاء بالقرب من باب البيت، منتظرة أي فرصة للهروب. وسيلاحظ المربي أنها كثيرًا ما ترفع نصفها الخلفي لأعلى، مع ثني ذيلها يمينًا أو يسارًا. وتستمر فترة الشبق (ازدياد الرغبة في التزاوج) لدى الأنثى حوالي 10 أيام في حالة عدم حدوث تزاوج، ثم تهدأ وتبدأ بعد أسبوعين أو ثلاثة.
  • أما الذكر فيبدي رغبته في التزاوج طول العام، إلا أن تلك الرغبة تزداد في مواسم معينة: “من نهاية فبراير حتى منتصف أبريل” و”من نهاية أكتوبر حتى آخر نوفمبر”. فيقوم ببعض التصرفات المزعجة، مما قد يُسبب نفور مربيه؛ إذ يبدأ في التبول في كل مكان بالمنزل، راغبًا في أن تنجذب الإناث لرائحة بوله النفاذة. بالإضافة إلى انعدام رغبته في تناول الطعام، ومحاولاته المستمرة للهروب من المنزل.

 

عملية تزاوج القطط الشيرازي

لا تختلف عملية تزاوج القطط الشيرازي عن غيرها من القطط؛ إذ تُبدي الأنثى في بداية الأمر بعض العدائية تجاه الذكر، مما يستوجب أخذ الاحتياطات اللازمة، مثل قص أظافرها ومراقبتهما عن بُعد لمنع أي منهما من إيذاء الآخر. لا تستمر تلك العدائية لأكثر من يومين، حتى تُبدي الأنثى استعدادها للتزاوج الذي يتم خلال دقائق معدودة، يبتعد بعدها الذكر والأنثى عن بعضهما البعض، وحينها تصل نسبة حدوث حمل القطة حوالي 50%.

 
السابق
تعريف الهضاب
التالي
طريقة عمل مافن البطاطس

اترك تعليقاً