الخميس/ 2 ديسمبر 2021
دليل المعلومات الموثوقة


نشاط الجسم ( كيف أجعل جسمي نشيطًا طوال اليوم)

نشاط الجسم لا بد أنك شعرت في العديد من الأيام بالتعب والإرهاق والإجهاد، وقد شعرت نتيجةً لذك بالخمول وانخفاض الطاقة…

By ziad , in منوعات أسرية , at 17 مارس، 2021 الوسوم:, , , , , , ,

نشاط الجسم لا بد أنك شعرت في العديد من الأيام بالتعب والإرهاق والإجهاد، وقد شعرت نتيجةً لذك بالخمول وانخفاض الطاقة وعدم القدرة على القيام بالأعمال المعتادة، وربما لجأت إلى بعض الأدوية المقوية أو مشروبات الطاقة، لكنها تُعدُّ حلولًا مؤقتةً،

لذلك يجب عليك البحث عن طرائق أخرى يمكنها أن تعزز صحتك وتزيد من نشاط الجسم لديك،

فالبقاء نشيطًا طوال اليوم أمرٌ مهمٌ للصحة، وهو يساعد على تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والسكتة الدماغية.

نشاط الجسم

وجدت دراسة نُشرت في الجمعية الطبية الأمريكية أن النشاط البدني المعتدل إلى المكثف يمكنه أن يُحسن محيط الخصر،

ويقلل مستويات السكر والكوليسترول في الدم، ويمكنه أيضًا ان يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون بنسبة 35% وسرطان الثدي بنسبة 25%.

إليك بعض الطرائق  والاستراتيجيات التي يمكنها أن تزيد من نشاط الجسم:

أولًا: يساعد المشي على نشاط الجسم:

يمكن أن يساعدك المشي على البقاء نشيطًا خلال اليوم، إذ يعد المشي أحد أسهل الأنشطة التي يمكنك القيام بها وأكثرها ملاءمةً.

كل ما عليك فعله هو تخصيص نصف ساعة يوميًا على الأقل لتمشي بها، وحاول أن تكون خطواتك سريعة لتحقق فوائد أكثر.

حاول في اليوم التالي أن تزيد الوقت المخصص للمشي قليلًا، ويفضل خلال المشي استخدام اليدين أيضًا.

إذا لم تتمكن من المشي خارج منزلك، فحاول المشي داخله.

 

ثانيًا: الصالات الرياضية:

يمكنك أن تخصّص ساعة واحدة يوميًا للذهاب إلى الصالة الرياضية، إذ إن تمارين اللياقة البدنية ورفع الأثقال تعد مهمةً لتعزيز نشاط الجسم،

فهي تساعد على تقوية عضلاتك وعظامك، وتحسّن من توازنك وتناسقك، وبالتالي تقليل الإصابة بهشاشة العظام.

استعن بالمدرب في الجلسات الأولى، وتعلم منه كيفية القيام بهذه التمارين على نحوٍ سليم وصحي.

إذا أردت توفير أموالك، يمكنك أن تلجأ في منزلك إلى مشاهدة بعض مقاطع الفيديو عن التمارين الرياضية المنزلية البسيطة وتمارين اللياقة البدنية،

فهي متوفرة كثيرًا على الكثير من مواقع الإنترنت.

ثالثًا: الحركة خلال العمل:

إذا كان عملك مملًا أو كان متعبًا، أو إذا لم تتمكن من أخذ قسطٍ من الراحة،

يمكنك القيام ببعض الأمور البسيطة التي ستساعدك على استعادة نشاط جسمك وتركيزك. على سبيل المثال:

  • استبدل كرسي العمل بكرة تمرين، فالجلوس عليها يجبرك على تثبيت عضلات بطنك.
  • قم بالصعود والنزول على درجات السلالم لمدة من الوقت.
  • لا تجلس عندما تتحدث على الهاتف، إنما عليك الوقوف والمشي حول غرفتك أو مكتبك.

 

رابعًا: الحيوانات الأليفة:

أوضحت عدة دراسات أن تربية الحيوانات الأليفة -خاصةً الكلاب- يمكنها أن تزيد نشاط الجسم وتعززه،

إذ إن هذه الحيوانات ستمنح أصحابها سببًا للخروج من المنزل والمشي، فهي أيضًا بحاجة إلى النشاط والتنزه.

حتى لو لم تخرج مع كلبك للتنزه والمشي، فهو سيجبرك على النهوض باستمرار من أجل الاعتناء به وتقديم الطعام له،

وبالتالي ستبقى نشيطًا مقارنةً مع لو أنك تجلس أمام التلفاز طوال اليوم.

 

خامسًا: تنظيف المنزل:

يعد تنظيف المنزل بانتظام طريقةً أخرى لضمان بقاءك نشيطًا خلال اليوم،

إذ إن مجموعةً متنوعةً من عضلات جسمك ستعمل في أثناء التنظيف دون أن تدرك ذلك.

حاول عند أخذ قسطٍ من الراحة أن تشد عضلات بطنك لفترة من الوقت على مدار كل ساعة.

 

سادسًا: وجبة الفطور:

احرص يوميًا على تناول وجبة الفطور قبل الذهاب إلى عملك وعدم إهمالها أبدًا، فهي تعد بمثابة المحرّك للجسم لتحفيزه على العمل والإنتاج،

وبالتالي زيادة نشاط الجسم. إضافةً إلى ذلك، قد تشعر -في حال إهمالها- بالجوع الشديد في فترة الظهيرة،

وقد تتناول كميات كبيرة من الطعام، الأمر الذي قد يصيبك بالتعب والإجهاد والخمول.

 

سابعًا: يساعد الطبخ في المنزل على نشاط الجسم:

لا يعلم معظم الأشخاص أن تحضير الطعام في المنزل يعد تمرينًا مفيدًا يمكن القيام به خلال اليوم،

وبالتالي سيزداد نشاط الجسم مقارنةً مع الجلوس والأكل فقط. بالإضافة إلى ذلك،

إن تناول الطعام في المنزل أفضل بكثير من تناول الوجبات السريعة، لما لها من مساوئ عديدة على صحة الجسم.

 

ثامنًا: التقي مع الأصدقاء:

يمكنك أن تتفق مع بعض أصدقاءك على التنزه قليلًا في الخارج أو الالتقاء في مكان مريح وشرب كأسٍ من الشاي،

أو ربما تفضل الذهاب معهم إلى مقهى أو حفلة والقيام ببعض الأنشطة التي يمكنها أن تزيد من نشاط الجسم، مثل الرقص أو تمارين الزومبا على سبيل المثال.

 

وأخيرًا:

الحفاظ على النشاط هو أحد أهم مكونات الحياة الصحية على الإطلاق، وهذا الأمر مهمٌ جدًا خاصةً مع التقدم في العمر،

لذلك كل ما يتطلبه الأمر هو تخصيص الوقت على نحوٍ مناسبٍ للقيام بالعديد من الأنشطة المفيدة.

قد يكون من المفيد مراجعة الطبيب قبل البدء بأي نظام تمارين رياضية جديد، وذلك من أجل التأكد من أنه مناسب لحالتك البدنية والصحية.

اقرأ أيضا: أهمية رياضة المشي

Comments


اترك تعليقاً


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *