الكبد والمرارة

نصائح لمرضى الكبد في رمضان

اضطرابات الكبد من الأمراض الأكثر شيوعاً، وخاصة في الدول العربية، ولها العديد من الصور والأشكال؛ فمنها الكبد الدهني والتهاب الكبد الوبائي والفشل الكبدي وفيروسات الكبد B  و C  وغيرها. وعلى الرغم من أن الصيام من الأمور المرهقة لمرضى الكبد، إلا أنه- في الكثير من الاحيان- يوصي به المتخصصون، لتعزيز صحة الكبد، وخاصة للأشخاص الذين يعانون من مشكلة الكبد الدهني، وفي بعض الحالات الأخرى لا ينصح بذلك، ويبقى الحد الفاصل لهذا الأمر هو الرأي الطبي.

 

نصائح لمرضى الكبد أثناء الصيام

  • ينصح بالابتعاد – قدر الإمكان- عن الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الأملاح والتوابل، وخاصة للأشخاص الذين يعانون من تورم في القدمين أو احتباس السوائل أو الاستسقاء في تجويف البطن.
  • التقليل – قدر الإمكان – من تناول الدهون واللحوم الحيوانية، والاعتماد على الأطعمة المسلوقة والمنزوعة الدسم تماماً.
  • تناول كميات قليلة للغاية من اللحوم الحمراء أو البروتينات، بواقع 1 جرام لكل 10 كيلو جرام من وزن الإنسان، وخاصة للأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة في الكبد، أو ممن تعرضوا إلى الغيبوبة الكبدية من قبل.
  • الإفطار على كمية قليلة من التمر؛ لتحفيز الجهاز الهضمي لاستقبال الطعام.
  • تقسيم وجبة الإفطار إلى قسمين، حتى لا يتم إرهاق الكبد كميات كبيرة من الطعام.
  • تناول كميات كبيرة من السلطة الخضراء بشكل منتظم، كما ينصح بتناول البروكلي كوجبة أساسية مرة كل أسبوع على الأقل؛ لما يحمله من فوائد تساعد على تعزيز صحة الكبد والتخلص من السموم المتراكمة به.
  • الابتعاد تماماً عن الوجبات الدسمة، والتي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة مثل السمن أو الزيوت وغيرها، كما ينصح أيضاً بالابتعاد عن الأطعمة المقلية بقدر المستطاع.
  • كما ينصح المتخصصون بتناول الزبادي كوجبة أساسية؛ لما يحتويه من عناصر غذائية وبكتيريا مفيدة للجهاز الهضمي.
  • وينصح أيضاً بالابتعاد عن الماء المثلج والشديد السخونة أو المشروبات الغازية، وخاصة عندما تصبح المعدة فارغة .
  • تناول كميات كافية من المياه خلال الفترة من السحور إلى الإفطار، وينصح بألا تقل عن 8 أكواب يومياً، إلا إذا كان هناك أسباب طبية تمنع ذلك.
  • التركيز على تناول الخضروات والفاكهة التي تحتوي على نسبة جيدة من الألياف وفيتامين ب، لتأثيرهم الجيد على صحة الكبد.
  • الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة جيدة من الدهون غير المشبعة، مثل المكسرات وزيت الزيتون وغيرهم، لما لها من دور فعال في حماية انهيار البروتين في الكبد.
  • المضغ الجيد للطعام، كما يحذر تناول المخللات والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم والأطعمة الحمضية وخاصة في وجبة السحور.
 
السابق
كيفية خسارة الوزن الزائد في رمضان
التالي
علامات التوحد عند الأطفال

اترك تعليقاً