العلوم الإنسانية

نظرية المربع المفقود

نظرية المربع المفقود

نظرية المربع المفقود هي نظرية اجتماعية وضعها العالم الأمريكي دينيس براجر، يوضح من خلالها واحدة من أخطر الظواهر التي تهدد المجتمع بجميع فئاته دونما استثناء، فكانت تلك النظرية جديرة بالدراسة والتدقيق من أجل تفادي الضرر الناجم عن التمادي فيها.

 

ما هي نظرية المربع المفقود

بُنيت نظرية المربع المفقود أو ما أُطلِق عليها متلازمة المربع المفقود على أساس أن تواجد مجموعة من البشر في مكان به سقف، يحتوي هذا السقف على مئة مربع، جميعهم في أماكنهم عدا واحد فقط، سيجعل معظم الموجودين، إن لم يكن جميعهم، يلتفتون إلى المربع الناقص، ويُركزون أنظارهم عليه، دون الانتباه إلى باقِ المربعات مهما بلغ تنظيمها أو جمالها.

وعند عقد مُقارنة بين السقف ذي المربع المفقود وحياة البشر، نجد تشابهًا كبيرًا، إذ يحتوي كل جانب من الجوانب الحياتية لكل إنسان على مربع ناقص وربما أكثر. والمشكلة تكمن في التركيز على مواضع النقص، دون الانتباه إلى الإيجابيات الكثيرة المقابلة له. وهي طبيعة بشرية للأسف تجعل الإنسان يرغب دائمًا في ما ليس عنده، متجاهلًا ما يُحيط به من نعم وعطايا.

 

تطبيقات على نظرية المربع المفقود

تتجلى الأمثلة والتطبيقات على هذه النظرية في شتى مناحِ الحياة، بما فيها علاقة الإنسان بنفسه والآخرين، فنجد:

  • الحياة الزوجية التي يبدأ فيها كل طرف بالتركيز على الجزء السلبي أو المفقود في الطرف الآخر متناسيًا جميع الإيجابيات الأُخرى والأَحرى بالملاحظة والتركيز.
  • الصداقات التي تنتهي لمجرد أن أحد الأصدقاء أو كليهما بدأ يتحرى مواطن الضعف في العلاقة أو جوانب النقص فيها، على الرغم من وجود العديد من المواقف والأمور الجيدة والكافية لاستمرار تلك الصداقة.
  • كذلك نظرة بعض الأبناء لآبائهم، أو بعض الآباء لأبنائهم، فقد يتناسى أي منهم الإيجابيات ويركز فقط على الأشياء المفقودة.
  • ولا يقتصر الأمر على علاقة الفرد بالآخرين فحسب، بل يمتد أيضًا ليشمل علاقته بنفسه، سواء ظروفه المادية أو المعيشية أو حتى شكله سواء كان نحيفًا أو بدينًا أو قصيرًا أو طويلًا. فعيب واحد من تلك العيوب قد يجذب جل انتباه الشخص، إن لم نقل كل انتباهه، فلا يرى ما به مميزات أخرى.

 

أثر نظرية المربع المفقود على الفرد والمجتمع

  • التفكك الأسري والمجتمعي الناتج عن عدم حصول أي فرد على صورة كاملة في المُحيطين به.
  • عدم الرضا، وانعدام الثقة بالنفس، مما ينتج عنه الفشل في كثير من الأمور الحياتية، سواء ارتباط أو عمل أو خلافه.
  • ضياع النعم والمزايا الموجودة بالفعل في حياة الإنسان، والتي لن يشعر بقيمتها إلا بعد زوالها.

 

كيفية الاستفادة من نظرية المربع المفقود

على الرغم من تفشي هذه النظرية ووجودها في حياة غالبية البشر، إلا أنهم غير مدركين لها، ومن ثم فهم غير مدركين للجرم الذي يرتكبونه في حق أنفسهم ومَن حولهم. لذا يُعتبر مجرد فهم هذه النظرية والانتباه لها تجاوزًا لمرحلة لا بأس بها من الحل. وتبقى المرحلة الأهم في كيفية التعامل مع المربع المفقود بشكل إيجابي، مع الأخذ في الاعتبار بقية المربعات الموجودة.

فبعض ما ينقص حياتنا يلزمه السعي كي يكتمل، والبعض الآخر أقدار أو ابتلاءات ثابتة لا مفر منها، وما بين السعي والرضا يسعد الإنسان بحياته ويرتقي بها، بدلًا من أن يظل حبيس ذلك الفراغ الضيق اللعين “المربع المفقود”.

 
السابق
كيف يعمل المخ
التالي
أسباب ظهور الوحمات عند الأطفال

اترك تعليقاً