صحة

نقص الزنك

نقص الزنك

نقص الزنك، الزنك هو عبارة عن معدن يتواجد في الجسم من أجل مقاومة العدوى وإنتاج الخلايا، وهو هام في شفاء الإصابات وتكوين الحمض النووي؛ وهو المخطط الجيني داخل الخلايا.

 

 يجب توفر الزنك في الوجبات الغذائية لكي لا نتعرض إلى الآثار الناتجة لعدم الحصول على الزنك بصورة كافية مثل:

  • نقص الوزن غير الطبيعي.
  • فقدان حاستي الشم والتذوق.
  • تساقط الشعر.
  • قلة اليقظة.

 

فسوف نتحدث عن أهمية الزنك وأعراض نقص الزنك و طرق العلاج وعوامل خطر نقص الزنك في الجسم.

 

 أعراض نقص الزنك

أهمية الزنك للجسم تتمثل في إنتاج الخلايا وتحفيز جهاز المناعة؛ يجب أيضا أن تعلم أن الزنك هام جداً في تطور الجانب الجنسي ومراحل النمو والتكاثر.

 

إذا كان الجسم يعانى من نقص الزنك؛ فسوف يترتب على ذلك عدم قدرة الجسم على إنتاج خلايا صحية جيدة مما يجعل الإنسان يتعرض إلى بعض الأعراض مثل:

– عدم التئام الجروح.

– انخفاض شديد في حاسة الشم والتذوق.

– فقدان في الوزن بدون سبب واضح.

– وجود تقرحات مفتوحة على الجلد.

– الإسهال الشديد.

– عدم الشعور باليقظة والانتباه.

 

كيفية تشخيص نقص الزنك

يتواجد الزنك بصورة ضئيلة بين الخلايا مما يجعل من الصعب اكتشاف نقص الزنك عن طريق تحليل الدم البسيط؛ ولكنه يتطلب اختبار بلازما الدم للحصول على نتيجة دقيقة؛ كما يمكن أيضا تحليل البول وتحليل خصلة من الشعر لقياس نسبة الزنك الصحيحة.

 

علاج نقص الزنك

يجب التفكير أولاُ في العلاج الطبيعي من تناول الأغذية التي تحتوي على الزنك والاعتماد عليها في النظام الغذائي؛ فمن الأطعمة التي تحتوي على الزنك هي:

– الدواجن.

– المحار.

– اللحوم الحمراء.

 

أما عن البدائل النباتية فهي تحتوي على الزنك بنسبة اقل مما سبق وهى:

الفول.

– الكاجو.

– البازلاء.

– اللوز.

 

المكملات الغذائية

يوجد الزنك في المكملات الغذائية المتعددة ؛ كما يوجد أيضا في بعض أدوية البرد على الرغم من إنه لا يجب تناول أدوية البرد في حالة عدم الإصابة بنزلات البرد

وينصح بتناول المكملات الغذائية التي تحتوى على مادة الزنك فقط ؛ كما إن المكملات الغذائية من الممكن أن تتفاعل مع بعض المضادات الحيوية وأدوية التهاب المفاصل ومدرات البول فمن الواجب عدم تناول المكملات الغذائية إلا بعد الرجوع أو استشارة طبيب متخصص.

 

عوامل الخطر لنقص الزنك

من بعض عوامل الخطر في حالة نقص الزنك في مرحلة الحمل فنقص الزنك يؤثر على الأم وأيضا الجنين حيث يحتاج الجنين إلى الزنك في مراحل النمو؛

أما إذا كنت تريد حدوث حمل فان نقصه يؤدي إلى العجز الجنسي لدى الرجال؛ أما عن مدمنين المشروبات الكحولية فيجب عليهم أن يعلموا أن الكحول يجعل من الصعب على الجسم امتصاص الزنك؛ ومن الذين يعانون من نقص الزنك أيضاً كبار السن والأمهات التي ترضع طفلها رضاعة طبيعية.

 

الوقت المناسب لاستشارة الطبيب

– يجب على من هم في مراحل الحمل أو الرضاعة إذا ظننت أن لديك نقص في الزنك فيجب عليك استشارة الطبيب على الفور لان هذا سوف ينعكس بالسلب على الأم والجنين أو المولود.

– إذا استمر الإسهال إلى عدة أيام متتالية فلابد من استشارة الطبيب لعدم التعرض لخطورة تفاقم العدوى حيث أن الزنك يساعد الأمعاء على مقاومة العدوى.

 

– وفى حالة التعرض إلى بعض هذه الحالات:

  • الشعور بفقدان الوعي.
  • الشعور بصداع مزمن لا يزول.
  • الشعور المتكرر بالدوار والغثيان.

 

تنبيه هام:

يجب عدم التهاون مع حالة نقص الزنك فهو معدن هام جداً لصحة الإنسان وهو أيضا يستخدم في مقاومة فيروس كوفيد -19 المستجد الذي أصاب العالم يجب الاهتمام بالزنك فهو من أهم المعادن التي تحمي الجسم من مخاطر العدوى بالفيروسات.

 
السابق
هل سمك السلمون ممنوع للنساء الحوامل
التالي
أهم الأطعمة الغنية بالزنك

اترك تعليقاً