أمراض معدية

هل الملابس والأحذية تحمل فيروس كورونا

منذ ظهور فيروس كورونا أو ما كما يطلق عليه كوفيد 19 أو الفيروس التاجي الجديد وشاع الهلع من هذا المرض بسبب الخوف من التعرض للعدوى فالكل يتوخى الحظر في التعامل مع كل شي من حولنا, والسؤال الذي يراود الجميع هل الملابس والأحذية تحمل فيروس كورونا.

 

هل الملابس والأحذية تحمل فيروس كورونا

  • لم تكن هناك حالات مؤكدة بأن الملابس والأحذية تنقل الفيروس التاجي الجديد كوفيد 19 حتى الآن.
  • إذا كنت تعتني بشخص مصاب فإن غسل الملابس يكون جزءاً أساسياً من النظافة الوقائية.
  • هذا يجعل على وجه الخصوص الأشخاص الذين يعملون في مجال الرعاية الصحية هم الأكثر عرضة للخطر.
  • أغلب المنظفات المنزلية قادرة على التخلص من الفيروس والقضاء عليه عند غسل الملابس.

 

– عندما تذهب لمحلات البقالة يجب الحفاظ على التباعد الجسدي الآمن , وغسل الأيدي وتطهير الأسطح كثيرة التلامس مثل الطاولات ومقابض الأبواب عقب العودة إلى المنزل.

– هناك بعض الأمور التي لا مفر منها أثناء الذهاب إلى الأسواق ومحلات البقالة وهى انك سوف ارتداء ملابس وحذاء يمنع وصول الفيروس لجسمك.

 

الملابس قليلة الخطورة.

  • العالم الآن لا يعلم الكثير عن هذا الفيروس وكل يوم دراسات واكتشافات جديدة.
  • إذا كنت في الخارج لممارسة رياضة المشي أو في زيارة بعض محالات البقالة .
  • لا داعي للقلق من أن الملابس والأحذية قد تنقل العدوى.
  • هذا المرض هو مرض يصيب الجهاز التنفسي يشبه الأنفلونزا ناتج من فيروس جديد.
  • من المؤكد انتقاله عن طريق السعال والعطس من قبل شخص مصاب, وهى أكثر الطرق المحتملة للانتقال المباشر.
  • وهذا الفيروس له القدرة على البقاء خارج الجسم يوجد على الأسطح المختلفة مما يساعد على انتقال العدوى إذا تم ملامسة هذه الأسطح.
  • يقول بعض الخبراء أن الفيروس من الممكن أن يعيش لبعض ساعات فقط إلى بضعة أيام على حسب نوع السطح الموجود علية.
  • المعادن والبلاستيك يمكن أن يكونوا ملاذاً للفيروس لمدة تتراوح من 2-3 أيام ولا تعتبر الملابس خامة مناسبة لبقائه.
  • وقد أوضحت بعض الدراسات أن الملابس بشكل عام ليست بيئة مناسبة لحضانة الفيروسات.
  • الرطوبة تلعب دورا هاماً في البيئة التي تعيش فيها الفيروسات ومعظم أنواع القماش ليست مناسبة لذلك.
  • الملابس من المعتاد أن تكون أكثر تشابكاً من الأسطح الصلبة, مما قد يؤدى إلى التهوية للبيئة بسهولة أكثر, واتفق بعض الخبراء على صعوبة نقل الملابس للفيروس, وقد أكدوا على أن الغسيل الفوري للملابس يكون الحل الأفضل.

 

متى يجب اتخاذ احتياطات إضافية للملابس.

  • غالباً ما يكون غسيل الملابس أمراً أساسيا إذا كنت تقوم بعناية شخص مصاب بفيروس كورونا أو كوفيد 19 وخاصة الأشخاص الذين يعملون في مجال الرعاية الصحية.
  • لا يتطلب منك القيام بغسل الملابس بعد القيام بالذهاب إلى السوبر ماركت أو محالات البقالة بمجرد وصولك إلى المنزل .
  • إذا كنت تحافظ على التباعد الجسدي مع الآخرين, أما إذا تعرضت لسعال شخص في محيط تواجدك فان غسل الملابس يكون أمر هام.
  • ولكن يجب التركيز على الأمور الأخرى مثل غسيل اليدين جيداً أو تطهيرها وعدم ملامسة الوجه وهو الأمر الأكثر أهمية.
  • وعند القيام بغسيل فإن المنظفات المنزلية تقوم بقتل الفيروس في دقائق قليلة.

 

أما عن الأحذية

– على الأرجح أن الأحذية قد تكون مصدر لحمل الجراثيم فهي بطبيعتها أكثر عرضة لنقل الجراثيم والبكتيريا إلى المنازل.

– وقد أجريت بعض الدراسات بعد اخذ عينات من نعال بعض أعضاء الأطقم الطبية الذين

يعملون في وحدات العناية المركزة في مستشفيات مدينة ووهان الصينية وقد تبين أن نسبة 50% ثبتت إيجابيتها لفيروس سارس.

– نتيجة لهذه الدراسات قد تبين أن نعال أحذية الأطقم الطبية تحمل المرض.

– لذلك يتوقع الباحثون أن الأحذية هي مصدر غير متوقع لنقل فيروس كوفيد 19 المستجد .

– وبما إننا نتعامل مع الأحذية كأشياء قذرة, نحن لا نضعها على الطاولة الخاصة بالطعام  ولا نضعها في أفواهنا آو في مناطق معرضة إلى اللمس.

– يفضل خلع الحذاء خارج المنزل وتنظيفه قبل دخول المنزل, وتركها في مكان بعيد مثل الحمام أو الشرفة وتركها حتى تجف تماماً.

 
السابق
أفضل الأطعمة لمرضى السكري
التالي
الأسنان اللبنية

اترك تعليقاً