رياضات متنوعة

طريقة السباحة الصحيحة

السباحة من أشهر أنواع الرياضات المائية كما أنها الأكثر ممارسةً بين الرياضيين. وتعود رياضة السباحة إلى العصر الحجري، أي قبل 10 آلاف سنة، كما أُفتتح أول حمام للسباحة الداخلية سنة 1828، باسم سانت جورج.

 

فوائد السباحة:

  • تمرين وتقوية العضلات، وزيادة مرونتها بدون الضغط على العظام.
  • مُساعدة الجسم على الاسترخاء، والتخفيف من تأثير الضغوط النفسية.
  • الوقاية من الإصابة باضطرابات القلب.
  • زيادة مُعدل حرق الدهون في الجسم.
  • الحد من أعراض الربو.
  • تنشيط الدورة الدموية.

 

طريقة السباحة الصحيحة:

  • ارتداء ملابس السباحة لسهولة الحركة.
  • البدء بتعلم السباحة في الأعماق البسيطة، وزيادة العمق تدريجيًا مع تقدم التعلم.
  • التدرب على النزول في الماء مع لمس الأقدام للتعود على وجود الرأس داخل الماء.
  • التعود على الطفو بالإمساك بشيء مثل سور حمام السباحة؛ مع إرخاء الساقين.
  • التدرب على الإرتخاء على الوجه؛ أو على الظهر في الماء.
  • تحريك اليدين بشكل عرضي، مع إمالة الكتف مع اليد المُتحركة.
  • تحريك كامل الجسم عند السباحة مع عدم الإتكال على حركة اليدين فقط.
  • تحريك القدمين مع اليدين بشكل تبادلي.
  • يجب الحرص على التنفس بشكل طبيعي أثناء تحريك اليدين، فمن الأخطاء الشائعة في السباحة كتم النفس مما يؤثر على السباحة بشكل صحيح.
  • استخدام الذراعين لدفع الجسم للأعلى للخروج من الماء.

 

أنواع سباقات السباحة:

سباحة الصدر:

  • ينزل السباح بجسمه إلى الماء بحيث يكون صدره مُلامسًا للماء، مع وجود كتفاه على خط واحد مع سطح الماء.
  • يجب أن يكون جزء من رأس السباح فوق الماء؛ وأن يُخرج فمه من الماء على فترات للتنفس.
  • سباقات السباحة على الصدر تكون لمسافة 50 متر، أو 100 متر، أو 200 متر.

 

سباحة الظهر:

  • يندفع السباح بدفع حائط المسبح بقدميه في البداية، وخلال الدوران.
  • يسبح السباح على ظهره خلال السباق.
  • تكون المسافات في مُسابقات السباحة على الظهر 50 متر، أو 100 متر، أو 200 متر.

 

سباحة الفراشة:

  • يضرب السباح الماء بذراعيه للأمام فوق الماء، ثم يدفعهما معًا للخلف، ويُكرر الحركة بشكل مُتواصل.
  • تمتد المسافة في سباقات سباحة الفراشة إلى 50 متر، أو 100 متر؛د، أو 200 متر.

 

السباحة الحرة:

  • يختار السباح نوع السباحة المُفضل له.
 
السابق
الاكتئاب عند الأطفال
التالي
الوخز بالإبر والطب البديل

اترك تعليقاً